علينا _نحن_ كأحزاب و قوى تقدمية و مدنية حشد أوسع جبهة شعبية لمساندة الكفاح المستميت للشعب الفلسطيني الآن .” جاء هذا في كلمة الرفيق أحمد المنصوري لافتتاح اللقاء الناجح الذي نظمه فرع جيليز لحزب التقدم و الإشتراكية بمراكش تخليدا ليوم الأرض الفلسطيني و الذي احتضنته قاعة الإجتماعات الكبرى لمقاطعة جيليز يوم 13 ابريل 2017 الذي ساهم فيه الرفيق عبد الواحد سهيل عضو الديوان السياسي بكلمة استحضرت المواقف التاريخية المشهودة لحزب التقدم و الإشتراكية في مساندة نضالات الشعب الفلسطيني الصامد.

كما قدم من جهته نائب سفير فلسطين كلمة مسهبة استعرض خلالها مختلف الأوضاع التي تمر بها القضية ، أما الرفيقة فيفيان كوهن العضو المؤسس لمنظمة BDS العاملة من أجل مقاطعة و سحب الإستثمارات باسرائيل النشيطة على الصعيد الدولي منذ 2005 ، فقد نددت بالإنتهاكات الصارخة للقوانين و المواثيق الدولية منذ 1948 رغم صدور مئات القرارات التي فضحت و تفضح السياسة الإستعمارية و العنصرية لإسرائيل.

أما الأستاذ محمد بن جلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني فقد اعتبر هذا اللقاء تاريخيا بالنسبة للجمعية ، كما أشار أيضا إلى كون الأحزاب السياسية المغربية و في طليعتها حزب التقدم و الإشتراكية لم يسجل عليها أبدا أي تدخل من شأنه أن يمس بالقرار السياسي المستقل للفلسطينيين ، فاستعرض ما حققته هذه الجمعية من منجزات و مبادرات لمساندة الكفاح الفلسطيني.

و أعطيت الكلمة أيضا لمندوب المندوبية السامية لرجال المقاومة و أعضاء جيش التحرير السيد مصطفى جولال الذي تناول على الخصوص مساهمات المرحوم حميد زريكم و الذي حضر هذا اللقاء أنجاله و أفراد أسرته و التي تناولت الكلمة باسمهم الرفيقة وداد زريكم التي قدرت عاليا مبادرة حزب التقدم و الإشتراكية بإعادة تأبين و تكريم روح المناضل الإتحادي . و نشير في الختام الى المساهمة اللطيفة في عزف مقاطع بأغاني فلسطينية مؤثرة و التي ساهمت بها مجموعة الكتاب للموسيقى بقيادة الرفيق محمد البياتي.

لجنة الاعلام و التواصل

ليلى اوالطوف

لا تعليقات

اترك تعليق