الأمانة العامة

الرباط، في 28 يوليوز 2017

إلى أسرة

المرحوم عبد المجيد ظلمي

الدار البيضاء

تلقيت بأسى كبير وتأثر عميق، نبأ وفاة المشمول بعفو الله، والدكم المرحوم عبد المجيد ظلمي، اللاعب الدولي السابق، وأحد أبرز اللاعبين المغاربة في كرة القدم.

وفي هذه اللحظة المؤثرة، لا يسعني إلا أن أستذكر المحطات الرياضية المضيئة في حياة هذا اللاعب المتألق والأصيل، والمنجزات والألقاب الهامة التي حققها كلاعب ضمن فريق الرجاء البيضاوي وضمن المنتخب الوطني لكرة القدم.

كما أستحضر بنفس المناسبة مسيرة حياته الرياضية الحافلة بالمثابرة والعمل الجدي والمواقف الحكيمة والإبداع الكروي الخلاق والعطاء التقني المتميز، وكذلك خصاله الإنسانية المتسمة بالأخلاق العالية والروح الرياضية والطيبوبة والتواضع المقرون بنكران الذات،

وأمام هذا المصاب الجلل، أتقدم باسمي الشخصي، ونيابة عن قيادة ومناضلي حزب التقدم والاشتراكية، بأحر عبارات التعازي وصادق مشاعر المواساة، إلى السيدة الفاضلة زوجته وأبنائه البررة، ولكافة أفراد أسرته الكريمة وأصدقائه ومحبيه، ولأسرة نادي الرجاء البيضاوي وعموم الأسرة الرياضية الوطنية، سائلا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع الرحمة والرضوان، ويلهمكم جميل الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

لا تعليقات

اترك تعليق