إطلاق أشغال بناء مشاريع كبرى لمنشآت صحية عالية المستوى بغلاف مالي إجمالي قدره 922 مليون درهم، كان عنوان الزيارة الميدانية لإقليمي الناظور و الدريوش التي تتواصل لليوم الثالث بهذه الجهة رفقة والي الجهة و عامل إقليم الناظور.
في اطار تفعيل السياسة الصحية للوزارة الرامية الى تعزيز العرض الصحي و تقريبه من جميع المواطنات و المواطنين بمختلف ربوع المملكة و السعي الحثيث لتقليص الفوارق المجالية ،
قام السيد الوزير بزيارة عمل ميدانية لاقليمي الناظور و الدريوش ، حيث قام البروفيسور الوردي خلال اليومين الماضيين  بتفقد أوراش بناء و تجهيز منشآت صحية عدة ، منها : ورش بناء مستشفى القرب بزايو ، وورش بناء مستشفى القرب بميضار وورش بناء المستشفى الاقليمي بالدريوش .
هذه  الزيارة الميدانية التي تتواصل اليوم ، الاثنين 09 أكتوبر 2017 باقليم الناظور ،حيث عرفت إعطاء انطلاقة أشغال تشييد المستشفى الإقليمي للناظور بطاقة استيعابية تصل الى 250 سرير، بكلفة تجاوزت 475 مليون درهم، بمعايير هندسية حديثة ، و بأجهزة طبية متطورة موزعة على مختلف المصالح الحيوية للمستشفى ، تأتي في مقدمتها مصلحة صحة الأم و الطفل ، مصلحة للمستعجلات ، مستشفى النهار و مركبا جراحيا بسبع قاعات  ، علاوة على مصلحة للفحص بالاشعة تشتمل على قاعات للاشعة  و قاعة للسكانير، و اخرى للتصوير الشعاعي للثدي .
و سيكون هذا المركز الاستشفائي الاقليمي للناظور اضافة نوعية للعرض الصحي بالجهة الشرقية  من شأنها أن تخفف من معاناة الساكنة و تمكنهم من خدمات صحية في مستوى الانتظارات و التطلعات .
هذا بالموازاة مع تزويد الجهة   بأزيد من 230 طن من الأدوية و المستلزمات الطبية و 200 كرسي متحرك للمراكز الصحية و دور الولادة و 07 سيارات اسعاف طبي و 07 وحدات طبية متنقلة .
عرفت الزيارة كذلك تفاعلا ايجابيا مع مختلف مكونات المجتمع من منتخبين محليين و سكان الاقليم  الذين عبروا بدورهم عن تنويههم بالجهود المبذولة من طرف الوزارة للتحسين العرض الصحي و تقريبه من كافة المواطنين .

لا تعليقات

اترك تعليق