نوه الرئيس السنغالي، ماكي سال، بالمشاركة القوية للفاعلين المغربة في الدورة الثانية للمعرض الدولي للإسكان بدكار، الذي تحل به المملكة ضيف شرف.

وقال الرئيس السنغالي في مداخلته خلال الكلمة الافتتاحية للمعرض الذي ينظم تحت شعار “السكن الاجتماعي: في سياق الأجندة الحضرية الجديدة: أية رافعات للتسريع؟”، “أعرب عن امتناني وشكري العميق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وللشعب المغربي، على الحضور القوي وعلى انخراط المملكة من أجل إنجاح هذه التظاهرة”.

وبعدما أبرز علاقات الصداقة والأخوة التي تجمع الشعبين الشقيقين، وكذا التعاون النموذجي القائم بين البلدين، أشار السيد ماكي سال، إلى التحديات المشتركة التي تواجهها دول القارة الإفريقية في مجال توفير الإسكان للجميع ومكافحة السكن غير اللائق.

ونوه في هذا الصدد بالمغرب بالنظر إلى أصالة التدابير التي اتخذها لتسريع برنامج السكن الاجتماعي سواء على المستوى المؤسساتي، أو على مستوى مقاربته للتمويل.

ولم يفت السيد ماكي سال الذي زار قبيل حفل الافتتاح مختلف أجنحة رواق المغرب المخصص للهيئات والفيدراليات المهنية، ومختلف الفاعلين العموميين والخواص في قطاع الإسكان ومواد البناء، أن ينوه بالوفد المغربي للجودة الممتازة لمشاركته، وكذا لأصالة الطابع الذي منح للرواق المغربي والذي يبرز التنسيق الممتاز لمنظومة الإسكان.

وجرت الجلسة الافتتاحية لهذا المعرض التي ترأسها الرئيس السنغالي، بحضور وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيد محمد نبيل بنعبد الله، وكاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، السيدة فاطنة لكحيل، ورئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، السيد بدر كانوني، وسفير المغرب بدكار، السيد طالب برادة، ورؤساء الهيئات والفدراليات المهنية، ومجموعة من الفاعلين العموميين والخواص العاملين في مجال البناء والإسكان

(ومع)

لا تعليقات

اترك تعليق