في إطار تعقيب إضافي، تدخلت النائبة فاطمة الزهراء برصات  باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 11 يوليوز 2017 والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي،وذلك في سياق  سؤال وجه للوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي، يتعلق بتوسيع قاعدة الإستفادة من الدعم المخصص للفئة الهشة والمحتاجة.

وأوضحت فاطمة الزهراء برصات في تعقيبها الإضافي،أن الفقراء والمحتاجين يشكلون فئة عريضة في المجتمع المغربي، مؤكدة على أن إصلاح صندوق المقاصة يعتبر من بين الأمور المهمة التي أقدمت عليها بلادنا، لكن برصات  شددت بالمقابل على ضرورة اتخاذ كل التدابير اللازمة للوصول إلى كل الفئات الهشة والمحرومة التي تحتاج لأبسط شروط العيش الكريم، وتمكينها من حقوقها المكفولة لها في إطار الدستور .

وفي أبرز مضامين جوابه على موضوع السؤال والتعقيب الإضافي أكد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي،على أن الفقراء والشريحة المتوسطة والدنيا ليست هي الفئة المستفيدة،معلنا أن الوزارة بصدد الإشتغال لإخراج بطاقة الاستهداف لتدعيم الفقراء فعلا،باعتبارهم لا يستفيدون حاليا من صندوق المقاصة، مؤكدا على أنه لا ينبغي انتظار أن يتم مساس موضوع قنينة الغاز الطبيعي “البوطا” قبل سنة  2019،وذلك على أساس أن الدراسة التي يتم القيام بها تحتاج إلى المزيد من الوقت، ولا يمكن  إنجازها على مدى سنة.

محمد بن اسعيد : مجلس النواب

تصوير : رضوان موسى

 

لا تعليقات

اترك تعليق