عقد الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 02 دجنبر 2013، حيث واصل في بداية أشغاله التحضير للدورة المقبلة لاجتماع اللجنة المركزية للحزب التي ستنعقد يوم السبت 14 دجنبر بالرباط، حيث أجرى الديوان السياسي نقاشا أوليا لمضامين التقرير الذي سيتقدم به الأمين العام للحزب، باسم الديوان السياسي، أمام هذه الدورة، والتي  ستنكب على تدارس الوضع العام ببلادنا في أبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتحديد مهام الحزب على ضوء ذلك، إضافة إلى إطلاق التحضير العملي لانعقاد المؤتمر الوطني التاسع للحزب المقرر التئامه منتصف السنة المقبلة.

وبارتباط مع ذلك، واصل الديوان السياسي تدقيق خلاصات اليوم الدراسي الداخلي المنعقد يوم 6 نونبر المنصرم، حيث تم الوقوف على أهم المشاريع وبرامج العمل التي يتعين بلورتها بهدف الرفع من أداء هيئات الحزب وتنظيماته المختلفة، وتجويد آليات التنسيق الداخلية، إضافة إلى تحديد الأوراش الأساسية التي يتعين الانكباب عليها تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وسيتم ضبط هذه الخلاصات وما يستتبعها من مهام حزبية على كافة الأصعدة خلال الاجتماع المقبل للديوان السياسي.

واستمع الديوان السياسي أيضا إلى تقرير موجز حول اللقاء الذي جمع وفدا ترأسه الأمين العام للحزب، بممثلات “لتحالف ربيع الكرامة” يوم الاثنين 2 دجنبر، والذي خصص لتباحث مضامين مشروع القانون المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، حيث يجدد الديوان السياسي التأكيد على المواقف المبدئية والثابتة لحزبنا بهذا الخصوص، والتي تتناغم مع المواقف المعبر عنها من طرف الحركة الحقوقية والجمعيات العاملة في مجال الدفاع عن حقوق النساء.

وسيعمل الديوان السياسي على مواصلة هذا التنسيق والتشاور، بما يمكن من بلورة المواقف المشتركة الكفيلة بتحسين مضامين هذا المشروع الهام، وذلك استنادا إلى المرجعية الدستورية القائمة على المساواة في التمتع بالحقوق والحريات الأساسية، وكذا الالتزامات المقررة بموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية، كما صادق عليها المغرب، خاصة ما يتصل بمحاربة كل أشكال التمييز والعنف ضد النساء، وضمان تمتعهن بالكرامة والمواطنة الكاملة.

واستحضر الديوان السياسي مناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يصادف يوم 29 نونبر من كل عام، حيث يؤكد الديوان السياسي على موقف حزب التقدم والاشتراكية الداعم للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال والاستيطان، وعلى حقه في بناء دولة مستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس، وعلى حق اللاجئين في العودة إلى وطنهم. كما يعبر الديوان السياسي عن إدانته القوية لما تتعرض له الرموز والمقدسات الإسلامية والمسيحية من تهويد ممنهج،  وعن رفضه لكل الخطوات التطبيعية مع الاحتلال الصهيوني، ويدعو كل القوى الفلسطينية إلى الوحدة والتضامن في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي الغاشم.

ونوه الديوان السياسي بالمبادرات والفعاليات الاحتفالية بالذكرى 70 لتأسيس الحزب، ووقف بالخصوص على الأنشطة المنظمة خلال الفترة الأخيرة على صعيد بعض الفروع الإقليمية، واتخذ ما يلزم من تدابير لمواصلة تنفيذ باقي فقرات هذا البرنامج الاحتفالي، وخاصة الحفل الفني الشبابي ليوم 16 دجنبر المقبل بمدينة الرباط، والندوة التكريمية لمسار حياة ونضال فقيد الوطن والحزب الرفيق علي يعتة، والمقرر تنظيمها يوم 19 دجنبر الجاري بمدينة الدار البيضاء.

وفي ختام أشغال اجتماعه، تطرق الديوان السياسي إلى جملة من القضايا المختلفة، حيث استمع إلى تقرير حول اجتماع قيادة الحزب بقطاع النقل التابع للحزب، وإلى إخبار حول التحضيرات الجارية لعقد الجمع العام لمركز عزيز بلال للدراسات والأبحاث (CERAB)، إضافة إلى تقارير حول مشاركة الحزب في بعض التظاهرات المنظمة في الفترة الأخيرة داخل أرض الوطن وبالخارج، كما انتدب الديوان السياسي أيضا بعض عضوات وأعضاء القيادة الوطنية للحزب قصد تمثيله في تظاهرات وطنية ودولية مختلفة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق