عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 04 شتنبر 2017 حيث وقف في بداية أشغاله على مجمل التطورات التي تميز الأوضاع العامة ببلادنا خاصة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مجددا التأكيد عن التحاليل والمواقف المتضمنة في بلاغه الصادر بمناسبة تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب ليوم 20 غشت المنصرم، خاصة في ما يتصل بضرورة تجديد نَفَس البناء الديموقراطي، والمضي قدما في مسار توطيد دعائم دولة القانون والمؤسسات، والتفعيل السليم للمضامين المتقدمة للدستور بما يكرس العدالة الاجتماعية والمجالية وبما يوطد دعائم المغرب الديموقراطي الذي تنعم فيه جماهير شعبنا، وخاصة الفئات المستضعفة والفقيرة، بالعيش الكريم في كنف الحرية والمساواة.

وعلاقة بالدخول السياسي الحالي، يدعو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، الحكومة وباقي المؤسسات والسلطات المعنية إلى الانكباب الجدي على بلورة السياسات العمومية الوطنية والقطاعية الكفيلة ببلورة التوجهات المشار إليها أعلاه، وتسريع وتيرة تنفيذ المشاريع المقررة في البرنامج الحكومي، خاصة في المجالات ذات الصبغة الاجتماعية لما تحظى به من أولوية قصوى لدى فئات واسعة من جماهير شعبنا، وذلك في إطار من التعاون بين مختلف السلطات والمؤسسات وعلى أساس التضامن والتكامل بين مكونات الأغلبية الحكومية. كما يدعو المكتب السياسي الحكومة إلى استثمار مناسبة القانون المالي لسنة 2018 للشروع في التنزيل العملي لمختلف التدابير والإجراءات الكفيلة بالرقي بمستوى عيش المواطنات والمواطنين.

بعد ذلك، تدارس المكتب السياسي تقريرا أوليا، تقدم به الأمين العام للحزب، في شأن إطلاق مسلسل التحضير للمؤتمر الوطني العاشر لحزبنا المقرر التئامه منتصف السنة المقبلة (2018) باعتباره محطة أساسية في المسار النضالي الحافل لحزبنا، وفي حياتنا السياسية الوطنية بشكل عام، مستحضرا مختلف الرهانات والتحديات المطروحة على هذا المؤتمر الوطني، وتطلعات وطموحات المناضلات والمناضلين بأن تشكل هذه المحطة التنظيمية الوطنية فرصة جديدة لصياغة الأجوبة المناسبة على أسئلة المرحلة التاريخية الدقيقة التي تجتازها بلادنا على كافة الأصعدة، السياسية والمؤسساتية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتطوير وتحديث أساليب وآليات النضال الحزبي من أجل مزيد من التجذر في المجتمع، وتقوية قدرات وإمكانات المناضلات والمناضلين دفاعا عن الحقوق المشروعة لجماهير شعبنا وخاصة منها الفئات المحرومة.

وبهذا الصدد، كلف المكتب السياسي فريق عمل من بين أعضائه بإعداد مسودة أولية لمشروع مقرر تنظيمي يهم مختلف مراحل التحضير للمؤتمر الوطني وتأليفه وسير أشغاله، سيتم البت فيه خلال الاجتماع المقبل، في أفق عرضه على مصادقة اللجنة المركزية للحزب المقرر أن تنعقد في غضون شهر أكتوبر المقبل. كما قرر المكتب السياسي تنظيم جولة أولى من اللقاءات على صعيد الفروع الإقليمية خاصة بالتحضير للمؤتمر الوطني العاشر إلى جانب تدارس القضايا الوطنية والملفات المعروضة على الأصعدة المحلية. كما سيعمل المكتب السياسي على التنسيق مع القطاعات والمنظمات الحزبية الموازية قصد إعداد وتفعيل برامج عمل خاصة بالتحضير للمؤتمر الوطني المقبل.

وإذ يهيب المكتب السياسي بمختلف هيئات الحزب وقطاعاته ومنظماته الموازية من أجل الانخراط القوي في هذا المسلسل التحضيري، فإنه  يدعو كافة المناضلات والمناضلين، إلى الرفع من درجة التعبئة والعمل على اتخاد كل المبادرات الممكنة على المستويات السياسية والتنظيمية والتواصلية الكفيلة بإنجاز مؤتمرنا الوطني المقبل لتكريس مكانة حزبنا، كحزب وطني ديموقراطي وتقدمي، حامل لقيم ومبادئ اليسار ومدافع أمين عن مصالح وطننا وشعبنا وخاصة فئاته الكادحة والمحرومة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق