عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 02 أكتوبر 2017، حيث واصل تعميق مداولاته في كافة الجوانب الأدبية والسياسية والتنظيمية المرتبطة بتهييئ المؤتمر الوطني العاشر للحزب المقرر التئامه قبل متم منتصف السنة المقبلة.

وصلة بالموضوع، تناول المكتب السياسي، على ضوء عرض تقدم به الأمين العام للحزب،  أبرز ملامح الوضعية السياسية الوطنية والخطوط العامة للأرضية التي ستكون محط نقاش معمق وتحليل مستفيض بمناسبة التحضير للمؤتمر الوطني المقبل في شقه الفكري والسياسي، وذلك ابتداء من الأسابيع القليلة المقبلة.

كما جدد المكتب السياسي، والحزب مقبل على محطة هامة في تاريخه النضالي المشرق،  عزمه على أن تجسد هذه الأخيرة مناسبة يؤكد من خلالها الحزب على مكانته السياسية المتميزة في الساحة الوطنية، سواء على صعيد القوة الاقتراحية، أو من حيث الممارسة الحزبية السليمة والمسؤولة والديمقراطية، أو على مستوى تجديد أنفاس الحزب وضخ دماء جديدة في شرايينه، حتى يظل حزب التقدم والاشتراكية، كما كان دائما، أداة مجتمعية في خدمة المصالح العليا للوطن، مدافعا ومكافحا من أجل الديمقراطية والحرية والمساواة والكرامة والمؤسسات والتقدم والعدالة الاجتماعية.

وقد، قرر المكتب السياسي دعوة اللجنة المركزية للانعقاد خلال الأسابيع القليلة القادمة، من أجل اعتماد وإقرار المقاربة العامة التي ستؤطر الأعمال التحضيرية للمؤتمر الوطني المقبل، داعيا كافة مناضلاته ومناضليه إلى الرفع من مستوى التعبئة وتجويد الأداء العام للحزب وتنظيماته، واستثمار مناسبة التهييئ للمؤتمر الوطني العاشر من أجل تفعيل مضامين خطة تجذر بوصفها خطة عملية وعملياتية ممتدة في الزمن وغير مرتبطة بالاستحقاقات الظرفية.

من جانب آخر، تناول المكتب السياسي بالتقييم أهم الأنشطة التي بادرت إلى تنظيمها مختلف التنظيمات الحزبية والموازية، خلال الفترة الأخيرة، حيث توقف بالخصوص عند الجامعة الخريفية التي نظمتها منظمة الشبيبة الاشتراكية بأكادير الأسبوع المنصرم، في موضوع ” أزمة المدرسة العمومية ومسؤولية الدولة ” ونوه بالنجاح البين الذي عرفته هذه التظاهرة المتميزة على جميع المستويات، ويتوجه بالتحية والتهنئة إلى كافة الرفيقات والرفاق الذين شاركوا في هذه الجامعة، ولا سيما منهم  الذين سهروا على حسن تنظيمها.

كما أخذ المكتب السياسي علما بعزم المكتب الوطني للجمعية الديمقراطية للمنتخبين التقدميين تنظيم الندوة الوطنية الأولى للجمعية، يوم السبت 07 أكتوبر الجاري، بمدينة أزمور، من أجل تقييم حصيلة عملها السنوي وبلورة برنامج عمل السنة الموالية، متمنيا للجمعية كامل التوفيق في عملها النبيل خدمة للقضايا المرتبطة بتكوين المنتخبات والمنتخبين ومواكبتهم، بغاية تجويد مستوى أدائهم لمهامهم الجسيمة خدمة لقضايا جماهير شعبنا وخاصة الفئات المستضعفة والمحرومة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق