خصص المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه، المنعقد يوم الخميس 2 نونبر 2017، لمواصلة التحضير للدورة الاستثنائية لاجتماع اللجنة المركزية للحزب المقررانعقادها يوم السبت المقبل ( 4 نونبر2017) حيث تم مواصلة  تدارس المعطيات المتصلة بالحالية السياسية للبلاد،  وأساسا منها ما يرتبط بالموقف الذي سيتبناه الحزب بخصوص مواصلة المشاركة في الحكومة من عدمها.

وفِي أعقاب نقاش معمق ومستفيض استحضر مختلف أبعاد  وجوانب الموضوع، خلص المكتب السياسي إلى تبني مقاربة جماعية ومشتركة  للسياق التاريخي الدقيق والمتميز الذي تجتازه بلادنا وما يطرحه من مهام على الحزب خدمة لمصلحة وطننا وجماهير شعبنا، وتوصل إلى بلورة موقف متكامل بهذا الخصوص، في جو من الالتحام والوحدة والتضامن والمسؤولية، وفِي التفاف حول الأمين العام للحزب، الذي سيقوم ببلورة وتفصيل المقاربة المعتمدة خلال اجتماع اللجنة المركزية ليوم السبت المقبل، بما يمكن حزبنا من مواصلة الاضطلاع بدوره المتميز في تكريس مسار الديمقراطية والتحديث والإسهام الفاعل في ترجمة المضامين المتقدمة لدستور البلاد.

لا تعليقات

اترك تعليق