عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 10شتنبر2018 حيث حرص في بداية أشغاله علـى استحضار أهم المعطيات والعناصر المتصلة بالوضع العام ببلادنا في مختلف أبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتداول في جملة من الملفات والقضايا المطروحة بارتباط مع الدخول السياسي الحالي.

وفي سياق ذلك، واصل المكتب السياسي تدارس موضوع حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، وأعاد استحضار مختلف الحيثيات المرتبطة بالموضوع، حيث يجدد المكتب السياسي التأكيد على التحليل والمواقف المبدئية المعبـر عنها في البلاغ الصادر عقب اجتماعه المنعقد يوم الثلاثاء 28 غشت المنصرم، خاصة وأنه لم يتم التجاوب مع ما طالب به الحزب من ضرورة تقديم توضيحات شافية ومبـررات مقنعة للمقتـرح الذي قدمه  السيد رئيس الحكومة،

بخصوص حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من هيكلة الحكومة، وبالتالي ليس هناك أي معطى جديد جذير  بالاهتمام. وانطلاقا من ذلك، واصل المكتب السياسي المناقشة المتصلة بهذا الموضوع وذلك تحضيرا للدورة المقبلة للجنة المركزية للحزب وسعيا إلى إنضاج موقف واضح فيما يتعلق بالموقع الذي يتعين على الحزب أن يحتله اليوم في الساحة السياسية الوطنية.

بعد ذلك، انكب المكتب السياسي على مواصلة التحضير للجامعة السنوية للحزب، المزمع تنظيمها في متم شهر شتنبر 2018 حول موضوع : “النموذج التنموي”، وذلك انطلاقا من مشاريع الوثائق التـي تم إعدادها من قبل فريق العمل المكلف بالتحضير لهذا الحدث الهام، وما هو منتظر منه من مخرجات على صعيد تدقيق مواقف الحزب ومقارباته بالنسبة للعديد من الإشكالات المرتبطة بهذا الموضوع الحيوي بالنسبة لمستقبل بلادنا وما يتطلع إليه شعبنا من ديموقراطية وتنمية وعدالة اجتماعية.

كما واصل المكتب السياسي اتخاذ الترتيبات اللازمة لاحتضان الملتقى السنوي لأحزاب وفعاليات “اللقاء اليساري العربي” في منتصف شهر أكتوبر المقبل بمدينة الرباط بمشاركة الأحزاب والفعاليات اليسارية

في بلدان المنطقة العربية.

لا تعليقات

اترك تعليق