افتتح المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية أشغال اجتماعه الدوري، المنعقد يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018، بتدارس تطورات الوضع الوطني العام في مختلف أبعاده، مسجلا بإيجابية الدينامية المتعلقة بتجديد وإحياء عدد من الهيئات والمؤسسات الدستورية التي تضطلع بأدوار هامة في ضمان الشفافية والمنافسة والحكامة والضبط والاقتراح والتقنين في قطاعات حيوية ترتبط بشكل مباشر بالمعيش اليومي للمواطنات والمواطنين.

ويتطلع المكتب السياسي للحزب إلى تواصل هذه الدينامية عبر إخراج باقي هيئات الوساطة المنصوص عليها في الدستور إلى حيز الوجود، وتجديد هياكل مؤسسات أخرى، ويدعو كافة الفاعلين المجتمعيين، وفي مقدمتهم الحكومة وأحزاب الأغلبية، إلى مصاحبة هذه الدينامية بحضور سياسي قوي قائم على الإنصات والتفاعل الإيجابي مع المطالب المعبر عنها، عبر إجراءات وقرارات وتدابير ملموسة، وبذل المجهود التواصلي اللازم الكفيل بتجاوز مظاهر الاحتقان والانسداد، وفتح آفاق جديدة تسمح بتعبئة شرائح واسعة من المجتمع من أجل المضي قدما في إنجاز الإصلاحات الأساسية المنتظرة في مختلف المجالات.

وصلة بذلك، يعتبر المكتب السياسي أنه من الأولويات المبادرة القوية إلى إنقاذ الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات العمالية وممثلي المشغلين، على أساس تحمل الفرقاء كافة لكامل مسؤولياتهم من أجل جعل هذا الحوار يفضي، في أقرب الأوقات، إلى مخرجات مقبولة من الجميع تمكن من تعزيز السلم الاجتماعي وتتجاوب مع المطالب المشروعة لمختلف فئات الشغيلة المغربية في العيش الكريم.

وبهذا الصدد، يجدد المكتب السياسي نداءه من أجل معالجة جريئة ومسؤولة لموضوع أسعار المحروقات بما يحفظ القدرة الشرائية لأوسع الفئات الاجتماعية.

إثر ذلك، انكب المكتب السياسي على تتبع سير الفعاليات والأنشطة المتعلقة بإعداد مساهمة الحزب في موضوع النموذج التنموي، حيث يتعين التنويه بالنجاح الذي تعرفه منتديات النقاش الموضوعاتي حول قضايا أساسية تشكل جوهر النموذج التنموي الجديد الذي تتطلع إليه بلادنا وشعبنا، نظير مسألة التربية والتكوين، والبعد الاجتماعي في نموذج التنمية، والمسألة الفلاحية. كما استعرض المكتب السياسي برنامج المنتديات الموضوعاتية المزمع تنظيمها في غضون شهر دجنبر الجاري والتي ستهتم بأبعاد أساسية لهذا النموذج كما هو الشأن بالنسبة للسياسة العمومية في مجال التصنيع ومكانة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في نموذج التنمية.

وبخصوص الحياة التنظيمية للحزب، أجرى المكتب السياسي تقييما أوليا لاجتماعات المجالس الإقليمية للحزب المنظمة بمختلف عمالات وأقاليم البلاد، وفق برنامج من المقرر إنهاءه مع متم الأسبوع الجاري، حيث تقرر عقد اجتماع تقييمي خاص بهذا الموضوع، يترأسه الأمين العام للحزب، وذلك يوم الاثنين المقبل (10 دجنبر2018)، قصد استخراج الخلاصات اللازمة وتهييئ المرحلة المقبلة المتعلقة بتنظيم مؤتمرات الفروع الجهوية للحزب طبقا لمقررات اللجنة المركزية في دورتها الأخيرة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق