على إثر الأحداث التي كانت  مسرحاها كلية الحقوق بجامعة الحسن الثاني بسطات خلال الأسبوع، فإن الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية وهو يتابع عن كثب حيثيات الموضوع:

  • يعلن استنكاره الشديد لأسلوب العنف الذي حل محل الحوار الديمقراطي الراسم لمسار التواجد الطلابي المسؤول عبر التاريخ، والذي يفقد الجامعة طابعها  التحصيلي والتكويني والتربوي.
  • يحيي رفاقنا تحية النضال والصمود، ويعرب عن تضامنه مع الرفاق عادل الجوهاري و بلال الرجالي و طه باشري و إنتاج عبد الواحد ، ضحايا اعتداءات عناصر  شرسة وصولية وانتهازية أكالت  رفاقنا ضربا مبرحا مستعملين العصي والسلاسل والخواتم، ضدا على كل الأعراف التي يعرفها الحرم الجامعي، والذي جسدته المبادئ والقيم  الحقيقية لمنظمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
  • يدعو كافة الفصائل الطلابية المسؤولة  والجماهير  الطلابية المناضلة للوقوف ضد هذه الممارسات الإرهابية وأعمال  العنف التي تريد إسكات  صوت طلبة حزب التقدم والاشتراكية،  صوت المسؤولة الذي يدعو  لعدم مقاطعة الامتحانات.
  • يدعو إلى فتح تحقيق نزيه للوقوف على من يمارس الإرهاب والعنف بالجامعة ومن يستهدف طلبة الحزب بالخصوص.
  • يدعو كافة الفصائل  الطلابية المسؤولة إلى الالتفاف حول المطالب العادلة  للطلبة، وتوحيد العمل النضالي الطلابي خدمة لمصالح  الجماهير الطلابية، منبها إلى ضرورة اتخاذ الحيطة  والحذر من كل أسلوب  يستهدف جر الطلبة للعنف والعنف المضاد .

وحرر بالرباط في الخميس 8 مارس 2012

لا تعليقات

اترك تعليق