ورد في تصريحات السيد إلياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة خلال برنامج ضيف الأولى الذي عرض بالقناة الأولى يوم الثلاثاء 13 يونيو2017 أن وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة تأخرت في الإفراج عن الدفعة الأولى من الحصة التي التزمت بالمساهمة بها في إطار برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة “الحسيمة منارة المتوسط”والذي تساهم فيه الوزارة بمبلغ 420 مليون درهم.
تنويرا للرأي العام و ردا على كل الإدعاءات المغلوطة الواردة على لسان السيد رئيس الجهة، وجب توضيح ما يلي:
− مباشرة بعد التوقيع على الاتفاقية الإطار الخاصة بالبرنامج المذكور، شرعت المنظومة المحلية في إعداد الاتفاقية الخاصة بتمويل وإنجاز البرنامج لتحديد الجهة المنفذة له وطبيعة التدخلات حسب كل مركز على حدة وكذا البرمجة الزمنية للتمويل التي تمت مراجعتها وتحديد 50 مليون درهم كدفعة أولى للشروع في تنفيذ الأشغال، كل هذه العمليات تنجز على الصعيد المحلي. واستلزم هذا العمل عدة شهور بالنظر لطبيعته التقنية الدقيقة وتعدد المتدخلين والعمل الميداني الذي يستوجبه ،
− فور المصادقة على هذه الاتفاقية الخاصة للتمويل من طرف المصالح المختصة، كانت الوزارة سباقة إلى الإفراج على الدفعة الأولى من التمويل إلى وكالة تنمية الأقاليم الشمالية بصفتها الجهة المعينة من طرف المنظومة المحلية لإنجاز البرنامج.
وبذلك تكون الوزارة، إلى يومنا هذا، قد احترمت التزاماتها حسب مراحل التنفيذ والدفعات المالية المبرمجة.

لا تعليقات

اترك تعليق