أكد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيد محمد نبيل بنعبد الله، اليوم الثلاثاء في دكار، أن مشاركة المغرب التي تتسم ب”التنوع والتعدد” في النسخة الثانية للمعرض الدولي للإسكان بدكار (10-12 أكتوبر الجاري) تعكس جهود المملكة في مجال الإسكان والتعمير.

وأبرز السيد بنعبد الله في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء خلال افتتاح المعرض الذي يشارك فيه المغرب كضيف شرف، أن المملكة اليوم تمتلك تجربة رائدة لاسيما في مجال السكن الاجتماعي، والقضاء على أحياء الصفيح، ومحاربة السكن غير اللائق، وفي “إنتاج السكن بمستوى كمي هام جدا، ولكن أيضا بمستوى نوعي جيد”.

وتابع أن مشاركة المغرب في المعرض تتسم ب”التنوع والتعدد”، مشيرا إلى أن مجموع المتدخلين في مجال البناء، سواء تعلق الأمر بالمنعشين العقاريين من القطاعين العام والخاص، أو من مهندسين معماريين ومهندسين طوبوغرافيين من فيدرالية مواد البناء، وفيدرالية البناء والأشغال العمومية، والمهندسين الاستشاريين حاضرون في دكار.

وأشار السيد بنعبد الله إلى “وجود رغبة واضحة لجعل هذا المعرض واجهة لإبراز جهود المغرب تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس على مستوى السكن، سواء داخل البلاد أو في بلدان أفريقية مختلفة”، مضيفا أن التجربة المغربية باتت موضوع تصدير في هذا المجال.

وأضاف أن هناك اليوم عشرات الشركات المغربية التي استقرت في أفريقيا والتي تمكننا من إبراز هذه الخبرة الوطنية، لافتا الانتباه إلى أن هذه الدينامية “تعطي زخما للإرادة الملكية لجعل أفريقيا الفضاء الذي يتعين على المغرب أن يعبر فيه أكثر فأكثر عن نفسه”.

وكان الرئيس السينغالي السيد ماكي سال أعطى انطلاقة المعرض، الذي ينظم تحت شعار “السكن الاجتماعي: في سياق الأجندة الحضرية الجديدة: أية رافعات للتسريع؟” بحضور، على الخصوص، السيد نبيل بنعبد الله، وكاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، السيدة فاطنة لكحيل، ورئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، السيد بدر كانوني.

ويضم الرواق المغربي المقام على مساحة تقدر ب 1000 متر مربع، 50 شركة مغربية من بين الشركات المائة العارضة بهذه الدورة، وتمثل مختلف قطاعات البناء ليشكل فضاء للتعريف بالخبرة والتجربة المغربية في مجال البناء والإسكان.

(ومع)

لا تعليقات

اترك تعليق