أكد السيد محمد نبيل بنعبد الله وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة، أمس الأربعاء بالعيون، على دور الوكالات الحضرية في تشجيع الاستثمار وتحفيز التنمية المحلية.

وأبرز السيد بنعبد الله ، الذي ترأس الدورة 12 لمجلس إدارة الوكالة الحضرية للعيون، أنه من الضروري ، بالنسبة للسنوات الخمس المقبلة، أن تنكب الوكالات الحضرية على إرساء ميكانيزمات ملائمة لتحفيز الاستثمار وتشجيع المشاريع الكبرى، بهدف المساهمة في التنمية المحلية وخلق الثروات ومناصب الشغل لفائدة مختلف شرائح المجتمع.

وإلى جانب مهامها في مجال التخطيط الحضري (إعداد وثائق التعمير) وتدبير المجال وتنمية المدن والتهيئة الحضرية، فإن الوكالات الحضرية مدعوة إلى السهر على تسهيل الاستثمار والاضطلاع بدور أكثر أهمية في ديناميكية التنمية.

وشدد على الحاجة إلى تكامل أقوى بين المتدخلين المحليين من أجل إنجاز المشاريع المهيكلة والنهوض بالاستثمار ودعم التنمية المحلية.

وتم خلال الاجتماع عرض حصيلة منجزات الوكالة الحضرية للعيون عام 2016 بحضور والي جهة العيون عامل إقليم العيون يحضيه بوشعاب وعاملي إقليمي طرفاية وبوجدور جمال الرايس والعربي التويجر، فضلا عن منتخبين ومسؤولين محليين.

وقالت مديرة الوكالة توفة أندور، إن المؤسسة اعتمدت في 2016 مخطط عمل تضمن الانخراط في مسلسل لدعم ومواكبة محاور النموذج التنموي الجديد لأقاليم الجنوب، في إطار رؤية تشاركية ومندمجة ومنفتحة على جميع الشركاء.

وهمت المنجزات التي قدمتها السيدة أندور، تعميم تغطية تراب الجهة بوثائق التعمير وإنجاز دراسات ومخططات للتنمية الحضرية والتدبير الحضري، فضلا عن الأنشطة ذات الطابع العقاري والقانوني.

وخلال هذه الجلسة، اعتمد المجلس الإداري محضر الدورة 11 والتقريرين الأدبي والمالي لسنة 2016 ومخطط عمل 2017 ومخطط العمل التوقعي للوكالة برسم 2017-2018.

ويتضمن مخطط عمل 2017 مجموعة من عمليات التخطيط الحضري، وخصوصا مواصلة الدراسة المتعلقة بالمخطط التوجيهي للتهيئة الحضرية للعيون الكبرى واستكمال الدراسات المتعلقة بإنجاز الميثاق المعماري والحضري لمدينتي العيون وبوجدور واعتماد دراسة إنجاز مخطط النقل الحضري بالعيون.

كما يشمل المخطط إنجاز مخططات هيكلية ومخططات لإعادة تأهيل بعض أحياء العيون.

وم ع

 

لا تعليقات

اترك تعليق