في تعقيب إضافي خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 3 دجنبر 2018

تطرقت النائبة تريا الصقلي في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة يوم 3 دجنبر 2018، إلى موضوع الحماية الاجتماعية للصانعات والصناع التقليدين، مشددة على وجود الاستعجال اليوم لتنزيل التدابير العملية والملموسة لصالح هذه الفئة المنتجة والمساهمة في الاقتصاد الوطني والحفاظ على تراثه، متسائلة في السياق ذاته، عن موعد البرمجة الزمنية لهذه التدابير.

وفي جوابها عن التعقيب الإضافي للمجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب وتعقيبات إضافية أخرى بشأن الموضوع، أكدت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي جميلة المصلي، أن قطاع الصناعة التقليدية، يعتبر قطاعا مشغلا حيث يتجاوز المشتغلون فيه أكثر من 2 مليون من الساكنة، أي 20 في المآلة من الساكنة النشيطة المغربية.

وأضافت كاتبة الدولة أن الوزارة تشتغل اليوم على استراتيجية جديدة، وذلك لأن استراتيجية 2007 -2015 انتهى مداها، وعقد البرنامج كذلك، مشيرة إلى أن من أهم مستجدات هذا الورش الكبير هو إدخال الصناعة التقليدية الخدماتية والتي تشكل خزانا كبيرا على المستوى الوطني للتشغيل، مؤكدة على أن المطروح اليوم في إطار النقاش الوطني المطروح حول ربط التكوين بالتشغيل، أن قطاعات الخدمات مشغلة، وبالتالي هناك وعي بإدراجها في الاستراتيجية الجديدة.

وأوضحت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي جميلة المصلي من جهة أخرى، أن القانون الجديد، والاختصاصات الجديدة  تخول لغرف الصناعة التقليدية إحداث أنشطة لكي ترفع من ميزانياتها لأن اليوم تضيف كاتبة الدولة، نرى أن غرفا نشيطة وصلت إلى عقد شراكات مع غرف أخرى وتنظم معارض خارج أرض الوطن، مما يعتبر شيئا مهما، لأنها تشجع على هيكلة القطاع وبناء مقاولة مهيكلة تساهم في التشغيل.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

لا تعليقات

اترك تعليق