تداولت الهيئات الحزبية المختصة في موضوع القرارين الإداريين التي تم تبليغها إلى كل من الرفيق علي امنويل، رئيس مجلس جماعة مارتيل، والرفيق عبدالخالق بنعبود رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق في شأن اعفاءهما من مهامها الرئاسية. و إذ تم التأكيد على أن الرفيقين ا المعنيين، ومعهم القيادة الوطنية والإقليمية للحزب، سيستعملون كل الإمكانات المتاحة قانونا للطعن في هذه القرارات، تم استعراض كافة المعطيات المتصلة بالوضع الإقليمي في جوانبه السياسية والإجتماعية ، و الوضع التنظيمي الداخلي و درجة التعبئة في صفوف المنتخبين و المناضلين، و تجديد العزم على مواصلة النضال دفاعا عن المواقع و الأدوار الطلائعية التي يؤديها منتخبو و منتخبات حزب التقدم والاشتراكية خدمة لساكنة مدينة مارتيل و باقي جماعات إقليم المضيق الفنيدق.

لا تعليقات

اترك تعليق