طرح النائب جمال كريمي بنشقرون تعقيبا إضافيا باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب، يوم الثلاثاء 16 ماي 2017، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي، على وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي محمد حصاد، وجاء ذلك في إطار سؤال حول أزمة التعليم العمومي ببلادنا.

وشدد جمال كريمي بنشقرون في تعقيبه،على أن التعليم العمومي وإصلاحه،يعتبر قضية وطنية ذات أولوية للجميع، ولامجال للمزايدات السياسية في هذا الباب، داعيا إلى ضرورة وضع الحد لهذا المشكل العويص، والى الحاجة الملحة  لتنظيم حوار وطني جماعي من أجل إيجاد الحلول العاجلة  لقضية التعليم العمومي .

وفي معرض أهم عناصر جوابه، أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي محمد حصاد، من بين قضايا أخرى، على أن الجميع متفق على أن جملة المشاكل التي يعرفها التعليم موجودة في العالم القروي،مشددا على أن الأهمية القصوى ستعطى لهذا المجال بوتيرة أقوى،وخاصة على مستوى المدارس الجماعاتية، بشرط أن يكون ذلك مرفوقا بحل المشاكل الأخرى على مستوى النقل والمطاعم المدرسية. ووعد الوزير بإيجاد الحل لمشكل المفكك المنتشر في العالم القروي  في ظرف سنتين، رغم أن تكلفته ستكون باهظة بحوالي 5 ملايير درهم تقريبا.

محمد بن اسعيد : مجلس النواب

تصوير : رضوان موسى

لا تعليقات

اترك تعليق