تزامنا مع الذكرى السبعين للنكبة التي تتسم هذا العام بتعرض القضية الفلسطينية لخطر شديد يتجلى بتصعيد وتيرة المؤامرة التي تستهدف تصفيتها، وعلى إثر المجزرة التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني من المتظاهرين العزل عند الحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر، والتي ذهب ضحيتها أكثر من 50 شهيداَ وحوالي 2400 جريح، غالبيتهم من الأطفال والشيوخ والنساء، فإن حزب التقدم والاشتراكية يعرب عن ما يلي:

  • الإدانة البالغة والاستنكار الشديد لهذه المذبحة الجماعية باعتبارها جريمة إبادة جماعية، تضاف إلى مسلسل جرائم الحرب المتواصلة التي ترتكبها إسرائيل منذ أسابيع على الشعب الفلسطيني.
  • رفض قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، والتنديد به لكونه يتنافى مع ما أكدت وتؤكد عليه الأسرة الدولية وخاصة قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، كما جاء في رسالة جلالة الملك محمد السادس، بصفته رئيسا للجنة القدس، إلى السيد محمود عباس رئيس دولة فلسطين.
  • تحميل المسؤولية للسياسة الأمريكية، وعلى وجه الخصوص قرارات إدارة “ترمب”، التي شكلت ولا تزال عنصر تشجيع لمتابعة اسرائيل لجرائمها، أمام صمت مريب وعجز مؤكد للمنتظم الدولي.
  • مطالبة المجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة والدول العربية بتحمل مسؤولياتها، عبر التدخل الفوري لوقف الممارسات الإجرامية والعدوانالهمجي لإسرائيل، وتكثيف الجهود لتوفير الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني، صيانة للسلم والأمن في منطقة الشرق الأوسط.
  • دعم الشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل الحرية والكرامة والاستقلال والعودة، وتوجيه نداء للقوى المحبة للسلم وأنصار حقوق الإنسان عبر العالم للتنديد بجرائم إسرائيل، ومساندة المقاومة الشعبية الفلسطينية، عبر اتخاذ كل ما من شأنه تعزيز صمودها في وجه مخططات الاحتلال الصهيوني.

إن حزب التقدم والاشتراكية، إذ يتقدم بأحر التعازي لأسر الشهداء، ويتمنى الشفاء العاجل للجرحى، يؤكد مجددا على وفائه للأهداف التي ضحوا من أجلها، وتضامنه اللامشروط مع كفاح الجماهير الفلسطينية، في كل أماكن تواجدها، ضد الاحتلال ومواجهة قرارات الولايات المتحدة الأمريكية والصمود أمام المشاريع التصفوية التي تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه بتقرير المصير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس وحق العودة لجميع اللاجئين الفلسطينيين وفق القرارات الأممية.

الرباط، في الثلاثاء 15 ماي 2018

محمد نبيل بنعبد الله

الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية

لا تعليقات

اترك تعليق