بدعوة من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يشارك وفد عن حزب التقدم والاشتراكية، يتكون من الأمين العام للحزب الرفيق محمد نبيل بنعبد الله والرفيق السعيد سيحيدة عضو لجنة العلاقات الخارجية باللجنة المركزية، في فعاليات الحوار رفيع المستوى بين الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب سياسية من كافة أنحاء العالم، الذي ينظم في الفترة ما بين 30 نونبر الجاري و 03 دجنبر القادم، في العاصمة الصينية بكين.

وفي هذا الإطار، فقد أعلنت دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، في بلاغ لها صدر يوم الجمعة 24 نونبر الجاري، أن الرئيس الصيني شي جين بينغ، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، سيحضر مراسيم حفل افتتاح هذا الاجتماع، ليلقي خطابا رئيسيا بالمناسبة.

ومن جهة أخرى، أفادت قصاصة لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا)، أنه تم تسجيل زعماء ينتمون إلى أكثر من 200 حزب ومنظمة سياسية في أكثر من 120 دولة، لحضور هذا الاجتماع الذي يعطيه القادة الصينيون أهمية كبيرة، باعتباره يشكل فرصة للتعريف بنتائج أشغال المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني، وكذلك تصوراته حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، ومفهوم بناء مصير مشترك للبشرية ولعالم أفضل.

وحسب نفس المصدر، فهذا الاجتماع، الأول من نوعه، يهدف إلى توفير فرص التواصل بين الأحزاب العالمية مع بعضها البعض، والمشاركة عبر عرض تجربتها وخبرتها في التعامل مع الصعوبات والتحديات التنموية التي يواجهها المجتمع البشري، في أمل للتوصل إلى توافق حول القضايا الكبرى بشأن مستقبل الإنسانية.

ومن المنتظر أن يعقد الوفد الحزبي، على هامش الاجتماع، لقاء ومباحثات ثنائية مع مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني.

لا تعليقات

اترك تعليق