تجديد التعبئة لبلورة مقررات مؤتمر النفس الديمقراطي الجديد

دعا الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، عضوات وأعضاء المكاتب الوطنية للقطاعات السوسيو مهنية التابعة للجنة المركزية للحزب إلى العمل على أجرأة خلاصات المؤتمر الوطني العاشر الذي التأم شهر ماي الماضي تحت شعار “نفس ديمقراطي جديد”.

وذكر بنعبد الله، خلال هذا اللقاء الذي احتضنه المقر الوطني للحزب يوم الخميس 5 يوليوز الجاري، بأهم الخلاصات التي أقرها المؤتمر والمتمثلة أساسا في تأكيد ما ورد في الأطروحة السياسية من توجه سياسي واضح، لا خلاف حوله، يحدد حاضر ومستقبل الحزب، مشيرا إلى أن الكثير من الأوساط تعترف لحزب التقدم والاشتراكية بحفاظه على توجهه السياسي، حتى وان أدى الثمن.

وأضاف الرفيق الأمين العام ان حزب التقدم والاشتراكية حاضر في كل المناسبات الكبرى وله صوت يلتفت اليه في كل ما يهم البلاد، وهو حاضر بقوةً سياسيا، مؤكدا أن مناضلات ومناضلو الحزب يحق لهن ولهم الاعتزاز والافتخار بالانتماء إلى الحزب.

في المقابل أقر  محمد نبيل بنعبد الله بوجود مفارقة وصفها ب”الكبيرة” بين الحضور السياسي المتميز وبين القوة التنظيمية للحزب داعيا  مسؤولي القطاعات السيوسيو مهنية إلى تجاوز هذا الخلل حيث شدد  الأمين العام على ضرورة إعمال المقتضيات الجديدة التي أقرها القانون الأساسي الذي صادق عليه المؤتمر الوطني العاشر، والتي باتت تتيح للمكتب السياسي مجموعة من الآليات التي من شأنها تجاوز وضعية الجمود التي قد تعرفها بعض الفروع المحلية أو الإقليمية أو القطاعات السوسيو مهنية بما في ذلك أعمال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

إلى ذلك دعا بنعبد الله مسؤولي القطاعات السيوسيو مهنية لحزبه إلى الانفتاح على مختلف الطاقات والكفاءات التي يزخر بها المجتمع المغربي، والأسهام في تأطير المواطنات والمواطنين، وتجاوز حالة القلق المرتبطة بضعف التأطير ويضعف العمل السياسي والمدني.

يشار إلى أن هذا اللقاء الأول من نوعه بعد المؤتمر الوطني العاشر والذي أدارت أشغاله الرفيقة نادية التهامي عضوة الديوان السياسي للحزب عرف نقاشا مستفيضا من طرف أعضاء مكاتب القطاعات السوسيو مهنية الذين أكدوا على ضرورة وضع آليات تنظيمية مرنة من شأنها الإسهام في مأسست التواصل بين هذه القطاعات والديوان السياسي وعقد لقائين مماثلين في السنة عل الأقل.

والتزم مسؤولو القطاعات السوسيو مهنية للحزب بوضع برنامج عمل سنوي وفق أهداف مرقمة تمكن من تحقيق الأهداف التي أقرها المؤتمر وفي مقدمتها ربح رهان الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021.

وحضر هذا اللقاء إلى جانب الأمين العام أعضاء الديوان السياسي خالد الناصري والمصطفى عديشان وكريم التاج ورشيد روكبان وخديجة الباز وعز الدين العمارتي وعبد الرحيم بنصر.

كما أن القطاعات السيوسيو مهنية التي حضرت اللقاء هي الصحة، والتربية والتكوين، والتعليم العالي،  والصناعة التقليدية، والمحاماة، والنقل والثقافة والفنون والاتصال، والمهندسين وقطاع المتصرفين.

لا تعليقات

اترك تعليق