بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الاثنين 19 شتنبر 2016

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 19 شتنبر 2016، حيث استعرض في بداية أشغاله تطورات الأوضاع الوطنية، ووقف بكثير من الاستهجان عند مجريات المظاهرة الغريبة المنظمة يوم الأحد 18 شتنبر2016 بالدار البيضاء من لدن جهات لم تفصح عن هويتها تحت شعار “لا لأسلمة وأخونة المجتمع المغربي”. ويود الحزب بهذه المناسبة إثارة انتباه مختلف الجهات الحزبية والمدنية إلى الأبعاد غير المحمودة لهذه المبادرة غير المحسوبة العواقب والتي تتعارض أخلاقياً وسياسياً وقانونياً مع مستلزمات البناء التوافقي لدولة الحق والقانون الحداثية، لأن الظرف هو ظرف حملة انتخابية ينبغي التباري فيها بالبرامج التنموية وليس بالخوض في المبارزة في الشارع العام من خلال تجنيد خطابات متطرفة تقتبس تجارب فاشلة لا مجال للمقارنة معها.

إن حزب التقدم والاشتراكية بصفته حزباً تقدمياً حداثياً متشبثاً كل التشبث بمسار البناء الديمقراطي في كنف الاستقرار، يناشد كل القوى السياسية والنقابية والمدنية والإعلامية الوطنية إلى استشعار دقة المرحلة ورهاناتها، لاستحضار روح المسؤولية العالية والمصلحة العليا للوطن، لجعلها فوق كل الاعتبارات، في أفق حرص كل مكونات الأمة على أن تتميز محطة الاستحقاق الانتخابي المقبل، على غرار المحطات الانتخابية للعهد الجديد، بشفافيتها ونزاهتها وتعزيزها للمسار الديمقراطي.

بعد ذلك، تطرق المكتب السياسي لاستعدادات الحزب لانتخابات أعضاء مجلس النواب ليوم 7 أكتوبر المقبل، ووقف بالخصوص على وضعية الترشيحات على الصعيدين المحلي والوطني، والتي تسير وفق ماهو مخطط لها بوتيرة مرضية ستمكن من تحقيق هدف التغطية الشاملة لكافة الدوائر التشريعية عبر التراب الوطني.

كما واصل المكتب السياسي مباشرة التحضيرات المتعلقة بباقي الجوانب التواصلية واللوجستيكية المتصلة بالاستحقاق الانتخابي المقبل، حيث يثمن عالياً المستوى المتقدم للتعبئة الحزبية والحماس المتزايد في صفوف المناضلات والمناضلين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.