نضال بنكهة الانثى

طيف النضال يسير  في يوم  8 مارس من كل سنة ، يحلق بنا الى قلعة دكرى تاريخ المجد لاستحضار حقب  مفعمة بانجازات النساء  اتبثقت عن حركات نسائية قوية  باحتجاجات و مقاومة مستميتة .هكدا كان هبوب رياح الكرامة من حيث تسري الاسود و الناس هجود تضرعا للاستغاثة من التمييز والتهميش و من الانقهار و البؤس .

نضال لاجلاء القمع و رموزه ، نضال بماء صبابة و نار الشوق حيث الماء فاض من نار.نضال قادته دموع قلق و جفن لم يغلق و لهيب احترق ، ما مكان الكيان في مجتمع  جبان؟ لم يكن يؤمن باحقية المراة. لهدا فجرت بالثورة الناعمة  لان الانثى الثائرة رمقها لحقوقها كما نرمق الهلال عشية الافطار.

الداكرة تشع منها اضواء نساء مغربيات لا يمكن عند دكر اسمائهن   ان لا ترسل لهن تحية الاجلال والاكبار. لم تكن نساء عاديات في حياتهن، ولم تكن حياتهن عادية كسائر النساء بل كانت اسرتهن النضال و بيتهن الكفاح قصد تمكين المرأة، لقد كرسن حياتهن للدفاع عن قضية النساء ،و خضن معارك الفكرعديدة وشاركن في احتجاجات متنوعة لازالت منقوشة على ظهر التاريخ من اجل التغيير ، نظمتها حركات بقيادات نون النسوة سعت الى تعزيز تمثيلية المراة.

الحركة النسائية  بالمغرب هي قوة اقتراحيه  كانت قادرة على المساهمة في صياغة القوانين وإبداع الوسائل الكفيلة بتحقيقها ،اكبر دليل  ربيع المساواة  حدث تاريخي والدي شكل تأثيرا فعليا بفتح نقاش وطني حول تعديل مدونة الأسرة. ثم ربيع الكرامة لمناهضة جل اشكال العنف المبني على النوع.

نشهد جميعا أن التكتلات بالمؤنث من اجل تغيير أوضاع المرأة المغربية لا تنفصل عن الانفتاح الذي طبع الأجواء السياسية ووجود إرادة سياسية حاملة لمشروع مجتمعي يحاول الاستجابة لتطلعات مكونات المجتمع المدني وضمنها التحالفات النسائية علاوة على دلك محاولة ترسيخ الممارسة الديمقراطية. في افق  إقرار مواطنة كاملة وفعلية للمرأة المغربية.تماشيا مع السياسة التشريعية المغربية في القضاء على الحيف والتمييز الممارس على النساء مع تعزيزمكانتها على مستوى الحقوق والواجبات.لكن للاسف ظلت هده المكاسب هشة وعرضة للتراجع عنها في أي لحظة تختل فيها موازن القوى.

هدا ما يتضح في ظاهرة مقاومة ولوج النساء لمواقع صنع القرار لا تنحصر فقط في مجال القرار السياسي، بل إن المقاومة تمتد لتطال كافة الفضاءات الأخرى، سواء منها مجال صنع القرار الاقتصادي أو الإداري، حيث أن نسبة النساء مديرات أو رئيسات أو العضوات في المجالس الإدارية لاتتعدى في أحسن الأحوال 10 في المئة.ناهيك ان مهن العدول حكرا على الرجال.و الشهادة ما زالت ممنوعة على المراة في القانون المغربي.

شوائب الحيثيات و المساطر في حاجة لازالتها حتى يستطيع المغرب انصاف نصف مجتمعه  و مربي النصف الاخر.و اسئصال ورم النظرة الدونية  ثم ايقاف نزيف الحيف و التمييز خصوصا بين تسميات بعض القوانين التي تُفضّل الحديث الرجل بدل المرأة من قبيل: القوانين الأساسية لـ: رجال القضاء، رجال السلطة….؟ و ان لا تبقى  القوانين معلقة بين الارض و السماء ..

هو نضال يشبهني لاني أنثى ، نضال على صفحاتي العدراء هده ، بنسمة  ناعمة  خطت حروفها بريشة بكر ارتوت من حبر الحرية و الانصاف لتمتعكم بسمفونية على معزوفة عيد المرأة.

فمزيدا من سخائك يا انثى العالم،  يا ايقونة الصبر  و الرقة و الحنان، يا سر الكون وسر سعادته

حسناء شهابي

عضوة اللجنة المركزية

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.