بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الثلاثاء 21 مارس 2017

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري مساء يوم الثلاثاء 21 مارس 2017 وافتتح أشغاله بالوقوف على التطورات المرتبطة بتشكيل الحكومة، حيث ثمن الأجواء الإيجابية التي ميزت اللقاء الذي جمع وفد حزب التقدم والاشتراكية برئيس الحكومة المكلف، الأستاذ سعد الدين العثماني، والذي كان مناسبة تم خلالها تجديد تهاني الحزب لرئيس الحكومة المكلف على ما حظي به من ثقة ملكية، والتأكيد على عزم حزب التقدم والاشتراكية بذل كل ما في وسعه لإنجاح مهمة تشكيل حكومة قوية ببرنامجها وهيكلتها، تكون قادرة على تكريس نهج الإصلاح والدمقرطة، وذلك في تناغم مع التوجيهات الملكية السامية، ومن أجل تلبية المطالب المشروعة لجماهير شعبنا وخاصة فئاته المستضعفة.

من جانب آخر، وعلى صعيد الأوضاع الداخلية للحزب، واصل المكتب السياسي المُدارسة الدقيقة والتفصيلية للسبل الناجعة التي من المقرر اعتمادها في أجرأة وتفعيل خطة تجذر، من أجل النهوض بالأداة الحزبية، سواء على مستوى مضامين الاشتغال، أو على صعيد الوسائل والهياكل.

وبهذا الصدد أقر المكتب السياسي عددا من الإجراءات المنهجية، بتوازي مع اللقاءات التواصلية المقررة على مستوى الفروع والقطاعات والمنظمات الموازية، لاسيما في ما يتصل بتشكيل فرق عمل للإشراف على المشاريع المندرجة ضمن خطة تجذر، وكذا تخصيص تكوين وطني للفرق الجهوية المكلفة بمواكبة وتتبع وتفعيل محاور الخطة، داعيا جميع المناضلات والمناضلين إلى التعبئة اللازمة من أجل إنجاح ورش إعادة بناء الحزب والانخراط القوي في بلورة المبادرات والخطوات الكفيلة بتحقيق ذلك، وفتح آفاق جديدة وواسعة أمامه، قوامها القرب والانفتاح والفعالية.

وعلى صعيد تتبع برنامج العمل الحزبي، استحضر المكتب السياسي باعتزاز النجاح البين للتظاهرة التكريمية للرفيقة الدكتورة هنو العلالي معمر عضوة مجلس رئاسة الحزب و رئيسة جمعية دار الفتاة ” ايلي ” بوالماس، والذي تم تنظيمه بمناسبة اليوم العالمي للمرأة،  نهاية الأسبوع الماضي، بمشاركة العديد من الفعاليات الحقوقية والسياسية، منوها بالمجهود البين المبذول من طرف المناضلات والمناضلين بفرع الحزب بوالماس والذي مكن من إنجاح هذا الاحتفاء، بما يليق بمكانة وتاريخ مناضلة كبيرة ذات مسيرة حافلة بالكفاح والعطاء ونكران الذات.

كما تداول المكتب السياسي في كافة الإجراءات والتدابير من أجل نجاح الجمع العام التأسيسي لمؤسسة علي يعتة، المقرر يوم الجمعة 24 مارس الجاري ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال، بالمقر الوطني للحزب، بما يجعل من هذا اليوم محطة تاريخية تتيح، من جهة، تكريم هذا المناضل الوطني الفذ وتأكيد حضوره في ذاكرة الأجيال، وتسمح، من جهة ثانية، بتمكين الحزب والوطن من مؤسسة تسهم في تطوير الإنتاج الفكري والارتقاء بالنقاش السياسي، وذلك تنفيذا لأحد القرارات المهمة للمؤتمر الوطني للحزب.

كما أقر المكتب السياسي عددا من الأنشطة الأخرى، واتخذ التدابير الكفيلة بنجاحها، ومن بينها ندوة “الاقتصاد الاجتماعي والتضامني : رافعة للتمكين الاقتصادي للنساء ” التي من المقرر تنظيمها بتعاون بين المكتب السياسي ومنتدى المناصفة والمساواة، بالمقر الوطني للحزب صباح الجمعة 24 مارس الجاري.

ووقف أيضا على سير التحضير لتنظيم مجموعة من الأنشطة المتنوعة بجهة سوس ماسة، يومي السبت 25 والأحد 26 مارس الجاري، وذلك بكل من مدينة أكادير وتارودانت وتافراوت المولود بإقليم تزنيت.

وفي ختام أشغاله، تطرق المكتب السياسي إلى عدد من النقط المختلفة، واتخذ التدابير اللازمة في شأنها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.