بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الاثنين 27 مارس 2017

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 27 مارس 2017،  حيث استحضر في بداية أشغاله النجاح الكبير الذي عرفه حدث تأسيس مؤسسة علي يعته، يوم الجمعة الماضي بمدينة الرباط، معربا عن اعتزازه البالغ بالرسالة الملكية السامية الموجهة إلى الجمع العام التأسيسي لهذه المؤسسة، وتثمينه العالي لما حملته من تأكيد على التقدير الذي حظي، ويحظى به، الزعيم الوطني الفذ سي علي يعته، لدى الجميع، بالنظر إلى إسهامه البارز في تسخير كل حياته خدمة لقضايا الوطن والشعب، بوطنية صادقة ونكران للذات، وبالتزام وشجاعة وحس بيداغوجي رفيع.

وبهذه المناسبة، يتقدم المكتب السياسي بشكره وامتنانه لجميع الشخصيات والقيادات الوطنية، من مختلف الحقول والمجالات السياسية والثقافية والجمعوية والفكرية والإعلامية، على حضورها ومساهمتها في هذا الحدث المتميز.

وإذ يتوجه المكتب السياسي بتحيته الخالصة إلى جميع المناضلات والمناضلين الذين أشرفوا على تحضير مشروع مؤسسة علي يعته وإخراجه إلى حيز الوجود، بما سيمكن المشهد الوطني من فضاء ملائم للفكر والنقاش والاجتهاد، فإنه يتوجه بصادق تهنئته للرفيق إسماعيل العلوي على انتخابه رئيسا للمؤسسة، ولجميع عضوات وأعضاء المجلس الإداري المنتخب، متمنيا لهم كامل التوفيق والنجاح في مهمة تبوىء المؤسسة المكانة اللائقة باسمها، وفي جعلها منارة حقيقية وقيمة مضافة تسهم في النهوض بكل ما من شأنه توطيد وتطوير القيم السامية التي ناضل من أجلها طيب الذكر، المرحوم علي يعته.

بعد ذلك تطرق المكتب السياسي للمستجدات المتعلقة بتشكيل الحكومة، وسجل بإيجابية التوصل إلى تكوين الأغلبية الحكومية، معربا عن حرص حزب التقدم والاشتراكية على المساهمة الجادة، إلى جانب المكونات الأخرى، في السعي بأن يساهم ذلك في مواصلة مسار الدمقرطة والإصلاح من خلال برنامج حكومي قوي بمضامينه المتجاوبة مع الانتظارات المشروعة لفئات واسعة من جماهير شعبنا وخاصة في المجال الاجتماعي، وهيكلة حكومية فعالة وناجعة، في إطار من التعاون والتكامل بين المؤسسات والمجهودات التي يتعين أن تبذلها كل القوى الحية ببلادنا.

وعلى صعيد تتبعه لتنفيذ خطة ” تجذر ” المقررة من طرف اللجنة المركزية، استعرض المكتب السياسي اللقاءات التواصلية المنجزة في هذا الإطار، والتي التأمت على صعيد فروع فاس، بولمان، تارودانت، تيزنيت، كما أقر برمجة عدد من اللقاءات المماثلة على صعيد فروع أخرى، مؤكدا على ضرورة الرفع من وتيرة هذه اللقاءات من طرف جميع تنظيمات الحزب وقطاعاته ومنظماته الموازية، بموازاة مع مواصلة العمل على الموضوعات الأفقية المقررة في الخطة،  وذلك من أجل الإسراع في إعادة بناء الحزب وتجديد أدواته النضالية والارتقاء بأداءه وحضوره في جميع الأوساط المجتمعية.

وفي هذا السياق، شرع المكتب السياسي في بلورة هذه الخطة على أساس مشاريع عمل يسند تنفيذها إلى كفاءات حزبية مختلفة.

كما تطرق المكتب السياسي إلى مختلف الأنشطة التي نظمها الحزب خلال الأسبوع المنصرم، ومنها اللقاء الناجح، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، والمنظم من طرف الجمعية الديمقراطية للمنتخبين التقدميين والتنظيمات الحزبية بإقليم تيزنيت بجماعة تافراوت المولود، وما عرفه من فعاليات متنوعة لفائدة النساء والأطفال والمنتخبين بما يسجد منهجية القرب التي تنهجها مختلف هيئات الحزب ومنظماته الموازية.

وفي ختام اجتماعه، تداول المكتب السياسي في عدد من النقط المتفرقة، واتخذ في شأنها ما يلزم من تدابير.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.