حزب التقدم و الاشتراكية ينظم حفلا تكريميا للفقيد الفنان المسرحي والسينمائي جمال الدين الدخيسي رحمه الله

ينظم قطاع الثقافة والاتصال التابع للجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية حفلا تكريميا تخليدا لذكرى فقيد الحزب والحركة الفنية المغربية، المثقف والفنان جمال الدين الدخيسي رحمه الله، وذلك يوم الخميس 1 يونيو 2017 على الساعة التاسعة والنصف مساء بالمقر الوطني للحزب بالرباط،.

ويأتي تنظيم هذا الحفل التكريمي، الذي سيعرف مشاركة أفراد عائلة الراحل ورفاقه وأصدقائه وطلبته، استحضارا لذكراه ولمساره السياسي والمهني والفني الزاخر بالعطاء كمثقف ومناضل وفنان ومربي، نذر حياته للدفاع عن القيم التي نشأ عليها في حزبه منذ ريعان شبابه بمدينة وجدة، قيم الحرية والحداثة والتقدم والديمقراطية.

ويتضمن برنامج هذا الحفل التكريمي كلمات وشهادات في حق الفقيد، ومساهمات أخرى متنوعة، استحضارا لمساره الغني وما خلفه من انجازات وما قدمه من جليل الخدمات لوطنه ولحزبه وللحركة الثقافية المغربية وخاصة أعماله الإبداعية الجادة والملتزمة في مجالي المسرح والسينما.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. زهير ابراهيم/سلا يقول

    قصيدة؛ رثاء جمال الدين الدخيسي

    جمال المثقف والفنان الشهم.

    يا عريساً زف إلى الحي القيوم

    أنارتَ مجالات الفن بين اﻷنام

    بأي إبداع جلال سأرثيك اليومَ

    فموتك أنزل بالعين دمعا غمام

    ماأقسى فقدك يا رجلا مقدام

    في بهاء أخلاقك نسخر الأقلامُ

    شهقاتُ بكاء اﻷحبة أيقظت النيام

    ومن عظيمِ الخطبِ صعبَ الكلامُ

    ففي إبداعك يندحر الجهل والظلام

    فرح الثرى بك شهيداً أيها الإمامُ

    عليك من الإله رحمات ودعاء وسلامٍ ..

    لن تغيبَ أنوارك عنا يا همة إلى القمم

    مهما تغيرتْ وتبدلتْ السنين و الأيامُ

    سائلاً الله لروحك الطيبة خيرا إنعام

    وألهج للقدير أن يحشرك مع الكرام

    فقد كنت نعم الرجل النابغ الكريم

    جمال الدين قدوة ونجم وعلم ..

    يا عطراً قد فاحَ شذاهُ في إعلام

    الزهر والياسمينُ يبش تعظيم

    َ للمغاربة كنت وللأخرِ كالغمام

    وللصبرِ سيده شهم وجليل الكرم

    فيك َ الرجولةُ تشع بأخلاق الحليم

    دافعت عن الوطن بنبل وزرع القيم

    للناسِ والإعمار سعيت تحث للأمام

    ففقدكَ وشم في القلوبِ شتى السقام

    إلى رحمة اللهِ هاجرت كالحمام

    أبشر قَريـرَ العيـنِ مع سيد اﻷنام
    ..
    فآحبابك يرون فيك البدء والختام

    ووسام الشهادة حزت بفخر القلم

    فنم سعيدا هنيئا فذكرك سيدومُ

    فقد كنت بجهدك سيفا على الظلم

    وما فقدناك وعلمك خيرا يعم

    على اﻷحياء يمد جسورا للسلام

    ََ صامداً كالجبالِ تقيظ كل النيام

    رحمك الله وأسكنك النعيم المقيم

    قلم:زهير إبراهيم
    01/06/2017

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.