بيان الأمانة العامة لحزب التقدم والاشتراكية حول مظاهرات يوم الأحد 20 فبراير 2011 – 22 فبراير 2011

على إثر المسيرات الاحتجاجية التي شهدتها العديد من المدن المغربية يوم الأحد 20 فبراير الجاري، يعرب حزب التقدم والاشتراكية عن ارتياحه للأجواء الديمقراطية والحضارية التي طبعت هذه المسيرات، ويعبر عن ارتياحه للتعامل الناضج والمسؤول الذي أبانت عنه على السواء جموع المتظاهرين والسلطات العمومية، الشيء الذي مكن من مرور هذه التظاهرات في مناخ سلمي وهادئ، كنتيجة لتقاليد التعبير الديمقراطي التي ترسخت في بلادنا بفضل نضالات القوى التقدمية والديمقراطية.

كما يعرب حزب التقدم والاشتراكية من جهة أخرى، عن أسفه واستيائه من أعمال الشغب والتخريب التي تلت هذه التظاهرات في بعض المدن ، والتي مست ممتلكات عامة وخاصة ومصالح المواطنات والمواطنين، والتي تسيء في العمق إلى نبل تظاهرات يوم الأحد.

ويؤكد حزب التقدم والاشتراكية على مشروعية جل المطالب المعبر عنها من قبل المتظاهرين والتي طالما ناضل حزبنا من أجلها بمختلف أساليب النضال الديمقراطي، وهي المطالب المتعلقة بتكريس الخيار الديمقراطي، ومحاربة الفساد، والاستجابة للمطالب الاقتصادية والاجتماعية المشروعة للفئات المحرومة من جماهير شعبنا. كما يسجل حزب التقدم والاشتراكية أن المطالب الأساسية المعبر عنها في مسيرات 20 فبراير، هي نفسها المتضمنة في أجندة الإصلاح والتغيير الذي تنادي به الأحزاب الديمقراطية والتقدمية منذ سنوات، في ما يتصل بمطالب الإصلاح الدستوري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

ويدعو حزب التقدم والاشتراكية إلى التفاعل الإيجابي مع هذه المطالب، التي تعكس طموح الشعب المغربي وفئاته الشابة في المزيد من الحرية والديمقراطية والتقدم والعدالة الاجتماعية.

كما يجدد الحزب تأكيده على التحاليل والمواقف المتضمنة في البيان الصادر عن ديوانه السياسي في الموضوع يوم الثلاثاء 15 فبراير الأخير، ويدعو باستعجال إلى مباشرة الجيل الجديد من الإصلاحات، وذلك على مختلف المستويات الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، قصد مواصلة مسار بناء المغرب الديمقراطي الحداثي والمتقدم.

الأمانة العامة

الرباط في 22 فبراير 2011

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.