النائب جمال كريمي بنشقرون يدعو إلى بلورة إصلاحات تشريعية قانونية حقيقية في مختلف القطاعات بشكل التقائي للنهوض بأوضاع الشباب

 خلال الجلسة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة والمتعلقة بالسياسة العامة حول الشباب.

أكد النائب جمال كريمي بنشقرون ،على أن موقف نائبات ونواب حزب التقدم والاشتراكية بمجلس النواب ،وكل من يرى في الشباب مستقبل  بلادنا هو ” من لا شباب له لا مستقبل له ” مضيفا قوله ” انطلاقا من جميع المؤسسات إلى الأسرة التي لا تتوفر على شباب فلا مستقبل لها ” متسائلا عن ما تم إعداده للشباب المغربي، و ماذا قدم له، وكذا الصورة التي تراد لشباب اليوم ورجالات الغد .

وأوضح جمال كريمي بنشقرون في معرض مداخلته باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يوم الاثنين 30 أكتوبر 2017، خلال جلسة  الأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة والمتعلقة بالسياسة العامة حول الشباب، أن الأجيال الصاعدة وأطفال الغد هم مستقبل الغد، متسائلا عن ما سيتم تقديمه للشباب من سياسات عمومية قابلة للتطبيق وللبلورة، مضيفا قوله ” فعلا هناك سياسات، وهناك برامج  تم تقديمها  لكن  هل هذه البرامج وهذه السياسات اتسمت بإرادة حقيقية للتغيير  والإصلاح منذ عقود ؟ ”  معتبرا آن هذا السؤال يبقى  جوهريا و”علينا آن نجيب عليه جميعا كمؤسسات من داخل البرلمان ”

وشدد النائب جمال كريمي بنشقرون، على أن الشباب يعاني على كافة الأصعدة، مضيفا آن في كل أسرة وكل بيت يوجد شاب أو شابة تعاني من البطالة كأول وأكبر مشكل أصبح يشكل بؤرة توتر عند كل الأسر المغربية، مؤكدا على آن هذه المشكلة مرتبطة بأزمة كبيرة يجب إصلاحها بشكل عميق وبإرادة حقيقية ألا وهي أزمة منظومة التربية والتكوين، وأزمة التعليم العمومي الذي أوضح بنشقرون أنه كان ويجب آن يكون ويظل الوسيلة المثلى  للترقي الاجتماعي لأبناء الطبقة الشعبية في بلادنا، داعيا الجميع وكل الفرقاء السياسيين إلى النضال  من أجل ذلك  كمسلك حقيقي للتنمية .

وذكر النائب جمال كريمي بنشقرون، بوجود مشاكل كبرى تنخر المجتمع المغربي اليوم،من قبيل انتشار المخدرات،وآفات الفساد في مختلف المجالات والتي تعيق بلادنا،داعيا إلى بلورة إصلاحات تشريعية قانونية حقيقية في مختلف القطاعات بشكل التقائي، قائلا في  هذا الصدد :” على مجموعة من القطاعات الحكومية أن تلتقي في برامج موحدة ”  مضيفا  قوله” عندما نتحدث عن التعليم مثلا يجب أن يكون على يمينه كل من الشبيبة والرياضة،وعلى يساره وزارة الثقافة مثلا، لأنهما رافدين أساسيين للتكوين والتكوين الموازي”

وتساءل جمال كريمي بنشقرون في سياق مداخلته، عن الأندية التي كانت تؤدي دورها داخل المدارس والجامعات، وكذا المراكز الثقافية التي بالإمكان بناؤها من داخل المؤسسات التعليمية ، علاوة على الملاعب الرياضية، مذكرا  بأن المدرسة  كانت في زمن ليس  ببعيد تنتج الأبطال الرياضيين والأدباء والكتاب والمبدعين .

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.