بلاغ صحفي حول الاجتماع الدوري للمكتب السياسي ليوم الاثنين 19 فبراير 2018

خصص المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية الحيز الأوفر من اجتماعه الدوري ليوم الاثنين 19 فبراير 2018، لتقييم أشغال الدورة العاشرة للجنة المركزية المنعقدة يوم السبت 17 فبراير 2018، في إطار مواصلة التهييئ للمؤتمر الوطني العاشر للحزب، المقرر التئامه أيام 11، 12، و13 من شهر ماي المقبل.

وإذ أشاد المكتب السياسي بالمستوى العالي للنقاشات المستفيضة التي عرفتها الدورة المذكورة للجنة المركزية، وبعمق ووجاهة معظم الاقتراحات والتعديلات المُعَبَّر عنها، فإنه يهيب بكل المناضلات والمناضلين مُضَاعفةَ والرفعَ من وتيرة التعبئة الداخلية وتكثيف الجهود لأجل جعل المؤتمر الوطني المقبل محطة سياسية أخرى مُشرقة في تاريخ الحزب، ومناسبة لمساءلة الذات، ولتحيين قراءة الوضع العام الوطني، بما يتيح استشراف آفاق وإمكانيات جديدة وإعطاء “نَفَس ديمقراطي جديد”  لحياتنا السياسية خاصة، ولمختلف حقول الفعل العمومي عموما.

كما وقف المكتب السياسي عند مصادقة اللجنة المركزية، بالإجماع، على مشاريع وثائق المؤتمر الوطني العاشر، مع التعديلات، في إشارة قوية حول متانة وحدة الحزب الفكرية والسياسية والتنظيمية، وتلاحم صفوفه وتماسكها، مُنَوِّها بالعمل الكبير الذي قامت به اللجنة الوطنية التحضيرية ومختلف اللجان الفرعية والموضوعاتية، سواء لجنة الوثيقة السياسية والبرنامج، أو لجنة القوانين، أو كذلك لجنة اللوجستيك والمالية والتواصل، في شأن بلورة مشاريع وثائق تَرْقَى، في العموم، إلى مستوى تطلعات المناضلات والمناضلين وإلى مستوى رهانات وتحديات المرحلة، وذلك في أفق تعميق التداول فيها والمصادقة النهائية عليها خلال المؤتمر الوطني.

كما تناول المكتب السياسي، من جديد، سير عملية تسجيل الانخراطات وتجديدها وتحيين لوائح المنتسبين للحزب، على صعيد الفروع المحلية والإقليمية، وسجل التقدم الهام الذي تعرفه، خاصة خلال الأسابيع القليلة الماضية، مُنَوها بالمجهود المبذول على هذا الصعيد، وداعيا جميع الهياكل والتنظيمات إلى المرور إلى السرعة القصوى من أجل إنهاء ذلك في الموعد الجديد الذي حددته اللجنة المركزية في 04 مارس المقبل، قبل الانكباب مباشرة على عقد الجموع العامة المحلية والمؤتمرات الإقليمية وفق الأجندة والآجال الزمنية المقررة من طرف اللجنة المركزية.

وعبر المكتب السياسي، في هذا الإطار، على عزمه تأطيرَ ومواكبةَ والإشرافَ على هذه المحطات المحلية بكل ما تقتضيه الظرفية الحزبية من مسؤولية وجدية، بما يتيح إمكانية جعلها فرصة لإشعاع الحزب محليا وإقليميا، لاسيما من خلال الجلسات الافتتاحية للمؤتمرات الإقليمية، وكذا فرصة لتعميق الحوار والنقاش بين المناضلات والمناضلين حول مشاريع الوثائق المعروضة.

وفي ختام أشغال اجتماعه، استحضر المكتب السياسي مجمل الأنشطة المنظمة من قِبَلِ العديد من هيئات الحزب ومنظماته الموازية، وتطرق إلى عدد من القضايا المختلفة واتخذ بشأنها التدابير اللازمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.