المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل وزير الداخلية حول أحداث جرادة

سؤال شفوي موجه للسيد وزير الداخلية حول المقاربة الأمنية المعتمدة  بجرادة

السيد الوزير،

تحية تقدير واحترام،

أتوجه إليكم، السيد الوزير المحترم، بهذا السؤال الكتابي، من أجل مساءلتكم حول الأحداث التي عرفتها مدينة جرادة يوم الأربعاء 14 مارس،2018 وحقيقة المشاهد التي تتبعها الرأي العام الوطني، بعد تدخل القوات الأمنية في هذه المدينة التي تعرف منذ شهور احتجاجات الساكنة، للمطالبة بحقوقها في العيش الكريم والكرامة الإنسانية.

وإذ ننقل إليكم حرصنا الشديد على أهمية استتباب الأمن بهذه المدينة وغيرها من مناطق وطننا، وضرورة الحفاظ على سلامة وطمأنينة المواطنات والمواطنين وضمان حقهم في ممارستهم لأنشطتهم المختلفة، إلا أن ذلك، لا يبرر – في نظرنا- التعاطي مع الاحتجاجات الإجتماعية بقوة مبالغ فيها والمشاهد التي تم نقلها على نطاق واسع صبيحة يوم الخميس 15 مارس 2018 ، وهي المشاهد التي تسيء  إلى السمعة الحقوقية لبلادنا، لاسيما في ظل الفزع والرعب الذي خلفه هذا التدخل الأمني في نفوس ساكنة جرادة،  وهو ما يدعوكم إلى البحث عن بديل آخر للتعاطي مع مختلف أشكال الاحتجاجات الاجتماعية، واعتماد الحوار والتواصل كسبيل لحل هكذا حالات، ومواصلة انجاز المشاريع الاقتصادية والاجتماعية المبرمجة والرامية إلى تحسين أوضاع المواطنات والمواطنين والابتعاد عن المقاربة الأمنية المحضة، لن العنف لا يولد إلا العنف المضاد.

وعليه، نسائلكم، السيد الوزير المحترم، إن كان الوضع يستدعي فعلا تدخلا أمنيا في جرادة،بدرجة القوة التي شاهدناها عبر الفيديوهات التي تم ترويجها، ومبررات هذا التدخل ؟

وتفضلوا بقبول أسمى عبارات تقديري واحترامي.

النائبة فاطمة الزهراء برصات

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.