النائب سعيد أنميلي يثير مشكل تعقد المساطر الإدارية للحصول على رخص البناء في العالم القروي.

في تعقيب إضافي خلال الجلسة العمومية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب،والمخصصة للأسئلة الشفهية 

في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية بمجلس النواب، على جواب كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان، فاطنة لكحيل، حول سؤال يتعلق بمعايير بناء السكن بالعالم القروي، خلال الجلسة العمومية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الثلاثاء 18 يونيو  2018،والمخصصة للأسئلة الشفهية الأسبوعية، أثار النائب سعيد أنميلي مشكل تعقد المساطر الإدارية بالنسبة للعالم القروي، من أجل الحصول على رخص البناء، والتي أوضح أنها تساهم في الهجرة القروية إلى المدن، مؤكدا في هذا الصدد، على أن غالبية السكان لا يتوفرون على مساحة الهكتار التي تتيح لهم التوفر على هذه الرخص، وحتى إن توفروا على المساحة المذكورة يضيف النائب سعيد أنميلي، فإنهم لا يملكون الرسوم العقارية والعقود العرفية.

وخلال جوابها على تعقيب النائب سعيد أنميلي وتعقيب آخر في الموضوع نفسه، أوضحت كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان فاطنة لكحيل، أن البناء في العالم القروي يحتاج فعلا إلى مقاربة خاصة والتي خولت تكوين لجان الإستثناء الذي له خصوصية محلية، مضيفة أن لجنة الاستثناء تخرج إلى عين المكان وتقوم بالمعاينة،  مؤكدة على أنه في غالبية الأحيان يستجاب بالإيجاب ب 85 في المائة إن لم يكن اكثر للطلبات، مشيرة إلى أن هناك بالمقابل حالات يتعذر على اللجنة المذكورة إعطاء الرخصة بشأنها، وكل هذا تضيف كاتبة الدولة فاطنة لكحيل، من أجل الحفاظ على عدم  البناء المتشتت أمام المد الحضري، وكذا لصعوبة إعطاء التجهيزات الأساسية ومنها الطريق التي لا يمكن ربطها مع كل منزل، مبرزة ضرورة وجود تكتلات حضرية لتوفير الطريق والماء والكهرباء والمدرسة والمستوصف وغيرها .

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة
تعليق 1
  1. محمد الغزاوي يقول

    لقد عودنا النائب المحترم سعيد انميلي بمداخلاته التي تصب في مصلحة مواطني العالم القروي. دمت نبراسا للمواطن المهمش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.