بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الجمعة 04 يناير 2019

في بداية أشغال اجتماعه الدوري المنعقد يوم الجمعة 04 يناير 2019، استحضر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية مناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2019، حيث وقف على ما ميز السنة الميلادية المنتهية من تطورات على كافة المستويات، وأعرب عن تطلع حزب التقدم والاشتراكية لأن تشكل السنة الحالية منطلقا لتقوية ثقة شعبنا في وطنه وفي المستقبل، وأن تتحقق التعبئة الوطنية المطلوبة لمواجهة مختلف الرهانات المطروحة، بما يتيح إشعاع نفس جديد في الحياة الديموقراطية والسياسية والمؤسساتية، وبما يبعث الإشارات القوية المطلوبة بكون سنة 2019 هي سنة التفاؤل والعمل، من أجل تعزيز مسار الإصلاح وتقوية أسس الاستقرار، وفتح آفاق بناء النموذج الديمقراطي والتنموي المنشود والقائم على العدالة الاجتماعية والحرية والمساواة والمنفتح على الحداثة والتطور.

إثر ذلك، تداول المكتب السياسي في جملة من قضايا الحالية الوطنية والدولية، وعبر بالخصوص عن تضامنه المطلق مع نضالات الشعب السوداني من أجل إقرار الديمقراطية والحرية، مدينا بأشد العبارات حملة القمع والاعتقالات التي تستهدف القوى الديمقراطية والتقدمية في هذا البلد الشقيق.

وعلى صعيد حياة الحزب، أقر المكتب السياسي مضامين الدورية الداخلية التي ستؤطر الورش التنظيمي الذي ستنكب عليه الهيئات الإقليمية للحزب خلال الأسابيع المقبلة قصد توفير الشروط اللازمة لعقد مؤتمرات الفروع الجهوية قبل متم شهر مارس المقبل.

ومواكبة للدينامية التي تشهدها الهيئات الموازية للحزب، استحضر المكتب السياسي التحضيرات المتعلقة بالمؤتمر الوطني الثامن لمنظمة الشبيبة الاشتراكية المقرر عقده صيف هذه السنة، وأكد على ضرورة مصاحبة قيادة المنظمة ومختلف هيئاتها بما يمكن من استثمار مسار التحضير للمؤتمر من أجل توسيع نفوذ واشعاع المنظمة وانفتاحها وجعلها قوة شبابية أكثر قدرة على التأطير وحمل المطالب والقضايا المشروعة المعبر عنها من قبل جماهير الشباب المغربي بمختلف فئاته.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.