عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري، يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019، واستهل أشغاله بتدارس أهم تطورات الحالية الوطنية  حيث أجرى، بالخصوص، مناقشة أولية لمشروع القانون المتعلق بمنظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي وإحداث الوكالة الوطنية للسجلات، وقرر متابعة  تدارس هذا الموضوع وتعميق النقاش حوله قصد بلورة المواقف المناسبة بشأنه، والكفيلة بتجويد مضامينه، وجعله يؤدي إلى ما يرمي إليه البرنامج الحكومي في ما يخص حسن استهداف الفئات المعنية ببرامج الدعم الاجتماعي .

بعد ذلك، استمع المكتب السياسي، وكما كان مقررا، إلى عرض تقدم به الرفيق عبد الأحد فاسي فهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة حول برنامج عمل الوزارة، وذلك حرصا من قيادة الحزب على تتبع وتقييم عمل الرفاق أعضاء الحكومة. وسيعمل المكتب السياسي خلال إجتماعه المقبل  على تدارس هذا العرض، وكذا العرض الذي قدمه خلال اجتماع الأسبوع المنصرم الرفيق أناس الدكالي، وزير الصحة، وذلك بغاية إغناء مضامين العرضين بالملاحظات والاقتراحات الهادفة إلى ترصيد المكتسبات وتجويد الأداء، وبما يمكن الحزب من الاضطلاع بدوره الأساس في الرفع من الأداء، وبلورة الأهداف المسطرة في برنامج الحكومة إلى  سياسات عمومية واضحة ومعبئة، وتدابير وإجراءات ملموسة تنعكس إيجابا على الحياة اليومية لفئات اجتماعية واسعة من جماهير الشعب المغربي وخاصة الفئات المحرومة و المهمشة.
    
وصلة بحياة الحزب، استمع المكتب السياسي لتقرير تقدم به الرفيق الأمين العام، على ضوء اجتماع  قطب التنظيم لشهر فبراير، والذي ضم عضوات واعضاء المكتب السياسي المكلفين بتتبع الجهات، حيث وقف بالخصوص على الخلاصات والقرارات التي تمخضت عن اجتماعات المجالس الإقليمية التي التأمت نهاية السنة الماضية وبداية السنة الجارية، والرامية إلى إعطاء نفس جديد وقوي لعمل هيئات الحزب المحلية والاقليمية وقطاعاته الموازية ومنظماته  المتخصصة. وقد ثمن المكتب السياسي خلاصات هذا الاجتماع ، الذي دقق خطة العمل المتصلة ببلورة البرامج والعمليات ذات الأولوية، واعتمد معايير وآليات التتبع وقياس مؤشرات النجاح، وأطلق دينامية التحضير لعقد المؤتمرات الجهوية، مرورا بعقد دورات المجالس الإقليمية، وتعزيز انفتاح التنظيمات الحزبية والموازية محليا من خلال تنظيم حملات الانخراطات وتجديدها برسم سنة  2019، وجعلها مناسبات لتوسيع صفوف الحزب وتعزيز طاقاته بدماء جديدة تجعله قادرا على الاضطلاع بدوره على أكمل وجه.

كما قرر المكتب السياسي تتبع التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الوطني الثامن لمنظمة الشبيبة الاشتراكية، والمؤتمر الوطني الثاني لمنتدى المناصفة والمساواة وذلك من خلال عروض سيتم تدارسها خلال اجتماعه المقبل.

 

لا تعليقات

اترك تعليق