في تعقيب إضافي خلال الأسئلة الشفهية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 4 فبراير2019.

أثار النائب جمال كريمي بنشقرون، في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 4 فبراير 2019، وضعية الأطفال الذين تربوا في الخيريات، مؤكدا على أنهم لما كبروا وأصبحوا شبابا تم طردهم إلى الشارع وبدون مآوى، متسائلا في هذا الصدد، عن الحلول والتدابير المتخذة من قبل وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، من أجل احتضان هؤلاء الشباب والذين شدد جمال كريمي بنشقرون على أنهم بدون أي كفيل أو رحيم في المجتمع

وفي معرض جوابها أوضحت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي، أنه لابد من الوعي بأن الحكومة تدبر أمر الأشخاص المتواجدين في الشارع بمقاربة شمولية، وكذلك من خلال السياسات العمومية المندمجة التي تحدد مجال التدخل لكل جهة من الجهات.

وذكرت الوزيرة في معرض جوابها، بالعمل الذي تقوم به الوزارة والذي تم البدء فيه سنة 2014، من خلال إطلاق ما أسمته الوزارة الوصية في ذلك الوقت بنداء إيواء المتشردين في الشوارع في فصل الشتاء، مذكرة في هذا الصدد بالحملة التي كان الجميع منخرطا فيها، مضيفة قولها ” يسعدنا أن يتدخل المجتمع المدني، وأن يكون هناك دور مهم للجمعيات، لكن كذلك لابد أن نؤكد على أن الحكومة تقوم بعملها “.

محمد بن اسعيدمجلس النواب

لا تعليقات

اترك تعليق