عبد الله البوزيدي الإدريسي يساءل حول البرنامج المستقبلي للطرق السيارة ووجهاته المسطرة والإمكانيات الموضوعة لتنفيذه

خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 11 فبراير 2019.

وجه النائب عبد الله البوزيدي الإدريسي سؤالا باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 11 فبراير 2019، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي، حول البرنامج المستقبلي للطرق السيارة ببلادنا، ووجهاته المسطرة وكذا الإمكانيات الموضوعة لتنفيذه.

وأوضح عبد الله البوزيدي الادريسي في معرض تعقيبه على جواب كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف، أن طرح المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب لهذا السؤال،يأتي في إطار استحضارها لأهمية شبكة الطرق السيارة التي تبلغ مسافتها اليوم حوالي 1800 كلم،أغلبها شيد بعد سنة 2000،مما  يدل على المجهود التي بذلته الدولة خلال العشرين سنة الأخيرة في هذا المجال، يضيف النائب  عبد الله البوزيدي الادريسي، قبل أن يؤكد على أن الملاحظ بالمقابل، هو  ضعف وتيرة إنجاز الطرق السيارة في السنوات الأخيرة،متسائلا عن السبب في ذلك، مشددا في السياق ذاته، على أن البلاد محتاجة لمزيد من الاستثمارات في هذا القطاع،الذي أكد  عبد الله البوزيدي الإدريسي على  دوره الحيوي في تنشيط الحركة الاقتصادية والتنمية الجهوية، معبرا عن تطلع المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى مواصلة المجهود من أجل ربط المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية بالمملكة بشبكة الطرق السيارة، مما سيساهم في تقليص التفاوتات الترابية والاجتماعية بين مختلف المناطق .

كما طالب النائب عبد الله البوزيدي على تطلعه إلى فك العزلة عن العديد من المناطق التي لم تصلها الطرق السيارة وذلك بواسطة الطرق السريعة، وكذا تسريع وتيرة إنجاز محور فاس – تاونات، ومحور تاونات الحسيمة عبر “إساكن” مرورا بالخلالفة، ومحور ظهر السوق-تازة عبر ” بورد ” مما سيكون له الأثر الكبير على هذه المناطق المهمشة.

وخلال جوابه على سؤال النائب عبد الله البوزيدي الإدريسي، أكد  كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف، على أن البرنامج المتوفر اليوم  لدى الوزارة  الوصية بشأن الطرق السيارة يتضمن 1800 كيلومتر، مذكرا  باللائحة جد المطولة لبرنامج الدراسات التي ستشتغل عليها الوزارة بواقع 1384 كيلومتر،  وبميزانية تصل الى حوالي  75 مليار درهم والتي تهم عشرة أوراش كبرى ، منها ما هو في إطار الدراسات التعريفية، مؤكدا في هذا الصدد، على أن سبعة مشاريع   مصادق عليها ومنها بني ملال، مراكش، طنجة، تطوان، برشيد، الجديدة، فاس، طنجة، الرباط، الدار البيضاء ، أسفي،  أكادير، وتزييت.

وأضاف كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف أن الوزارة لديها محورين يتعلقان بكرسيف -الناظور، وتيط مليل-برشيد، للدراسات التنفيذية في طور الإنجاز، ومحور بني ملال فاس مكناس الذي يتضمن إمكانية المرور عبر الرشيدية، وهو ضمن الدارسة التعريفية التي هي في طور الإنجاز.

كما أكد  كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف في سياق جوابه على تعقيب النائب عبد الله البوزيدي الإدريسي على اشتغال الوزارة اليوم على العديد من المحاور، في إطار البرنامج المقبل،مذكرا بالمحاور العشرة  المشار إليها، والتي أكد كاتب الدولة على أنها   توجد في إطار الدراسة على أساس مباشرتها مضيفا  في السياق ذاته، أن هناك محورين تشتغل عليهما الوزارة حاليا  ويتعلقان بالدار البيضاء- برشيد، مضيفا أن الهدف بالفعل هو ربط الجهات التي لم تكن مربوطة بالطريق السيار إلى حد الآن، مذكرا بأن البنيات التحتية فيها شق مرتبط بالصيانة مما يتطلب العديد من الموارد المالية في هذا الصدد،مشيرا إلى أن الوزارة حاليا هي بصدد العقد البرنامج الذي سيتم مع شركة الطرق السيارة بالمغرب، حيث سيتم الاشتغال على المحاور المرتبطة أساسا بتنمية المجال، مؤكدا على أن الوزارة الوصية على القطاع، تنظر في الصيغ الجديدة للتدبير المالي لمثل هذه المشروعات الاستراتيجية ضمن الشراكة بين القطاعين الخاص والعام لإنجاز العديد من المحاور.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.