عبد الأحد فاسي يترأس أشغال مجلس إدارة الوكالة الحضرية للصخيرات-تمارة

عقد مجلس إدارة الوكالة الحضرية للصخيرات-تمارة، اليوم الخميس، دورته السادسة برئاسة وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيد عبد الأحد فاسي فهري .

وفي كلمة افتتاح هذا الاجتماع، قال السيد عبد الأحد فاسي فهري إن الوكالة الحضرية للصخيرات-تمارة، التي تعمل بشكل متواصل على تعزيز مكانتها كشريك مفضل لكافة الفاعلين في القطاع على المستويين المحلي والجهوي، من شأنها الإسهام بشكل فاعل في عقلنة استخدام المجال وضمان إطار عيش كريم للمواطنين.

وأوضح أن هذه الجهود تتجلى في مواكبة التنمية المتزايدة التي تعرفها مختلف الجماعات التابعة للنفوذ الترابي لعمالة الصخيرات-تمارة، بغية تعزيز جاذبيتها المجالية وتوفير الشروط الملائمة لجلب الاستثمارات.

وذكر في نفس الإطار بالسياق العام الذي تنعقد فيه هذه الدورة، والذي يتميز بانخراط الوزارة في ورش إصلاح التخطيط المجالي، تفعيلا للتوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى بلورة مفهوم جديد للتخطيط المجالي يقوم على النهوض بالاستثمار المنتج للثروة والمحدث لمناصب الشغل.

كما أكد الوزير، أن الوزارة اتخذت تدابير لتأطير التعمير والإسكان بالعالم القروي، كتعميم تغطية المجالات القروية بوثائق التعمير بحيث بلغت نسبة التغطية حوالي 83 %، وكذا وضع برنامج المساعدة المعمارية والتقنية المجانية في العالم القروي انسجاما مع الخصوصيات المحلية، إلى غير ذلك من التدابير والإجراءات التي تروم تبسيط مساطر الترخيص بالعالم القروي.

وأضاف عبد الأحد فاسي فهري، أن الطابع الأفقي لقطاع التعمير ، جعل منه مجالا تتقاطع فيه المبادرات العمومية والخاصة، وحقلا لترجمة البرامج الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ومستلزمات الاستدامة والنجاعة الطاقية في ظل استمرار ارتفاع مؤشرات النمو الحضري، مما يجعل من الإكراهات والتحديات المطروحة أمرا مشتركا بين مختلف المتدخلين، لذا فإن أية مقاربة تسعى لمعالجة هذه الإكراهات تقتضي أن تقوم على منظور شمولي توافقي يراعي البنية المركبة والمتشابكة لهذا القطاع.

من جهتها، قالت مديرة الوكالة الحضرية الصخيرات-تمارة، السيدة حفيظة أعراب، إن هذا الاجتماع يعتبر مرحلة مهمة لتقييم أنشطة هذه المؤسسة وإنجازاتها خلال سنة 2018، وكذا تقديم مخطط عملها للفترة 2019-2021، موضحة أن الأمر يتعلق بدورة “وثائق التعمير” بامتياز.

وأوضحت السيدة أعراب في هذا الصدد أن الوكالة وفرت خلال سنة 2018 تغطية شاملة لترابها بوثائق تعمير محينة، عبر التصديق على 20 وثيقة، وقامت بإنجاز دراسات لتهيئة حوالي 120 كيلومتر من المحاور الطرقية الرئيسية على مستوى العمالة.

وفي ما يتعلق بالتدبير المجالي، سجلت حصيلة ملفات طلبات الترخيص ارتفاعا بنسبة 10 في المئة مقارنة مع سنة 2017، نتيجة الدينامية التي تعرفها الأوراش الكبرى المفتوحة على مستوى العمالة، خاصة مخطط إقلاع المدينة الجديدة تامسنا، ومشاريع السكن الاجتماعي، وبرنامج “مدن بدون صفيح”، اضافة إلى المشاريع المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

من جهة أخرى، أشادت السيدة أعراب بالحصيلة الإيجابية لقطاع التعمير، رغم الإكراهات والتحديات المطروحة على عدة مستويات، لا سيما في مجال مدن الصفيح والسكن الاقتصادي، موضحة أنه تم الشروع في إعداد 2660 ملفا، بمعدل موافقة يصل إلى 67 في المئة.

وبخصوص الشق المتعلق بعصرنة وتدبير الموارد البشرية، فإن المبادرات التي قامت بها الوكالة همت على الخصوص رفع مستوى تأهيل موظفيها، من خلال تنظيم دورات للتكوين المستمر وتحديث نظام التسيير، فضلا عن رقمنة مساطرها وخدماتها.

وتمت خلال هذا الاجتماع الموافقة على التقريرين الأدبي والمالي، ومخطط عمل وميزانية سنة 2019.

شارك في هذا الاجتماع عامل عمالة الصخيرات-تمارة، ورئيس مجلس العمالة، وممثل مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، إلى جانب منتخبين محليين وممثلين للقطاعات الوزارية المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.