عبد الأحد فاسي: تامسنا مدينة حديثة قادرة على تحقيق توازن حضري جهوي

أكد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيد عبد الأحد الفاسي الفهري، اليوم الخميس، أن مدينة تامسنا حاضرة حديثة قادرة على تحقيق التوازن على مستوى النظام الحضري الجهوي. 
وقال السيد الفاسي الفهري، خلال لقاء انعقد بمناسبة الذكرى 12 لإطلاق صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمدينة تامسنا، “إن الأمر يتعلق بمدينة حديثة قادرة على تحقيق توزان حضري جهوي”، داعيا إلى جعل هذه المدينة أداة تتلاءم مع الوتيرة المتنامية للتمدن التي تسهدها المملكة وحاجيات وطموحات الساكنة. 
وأبرز الوزير، خلال هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار “تامسنا .. مدينة مندمجة ومستدامة”، أهمية المشاريع السوسيو-اقتصادية والثقافية بالمدينة، مسجلا أن هذه المشاريع “تعززت في إطار مخطط الإقلاع” الذي يؤشر على مرحلة جديدة لهذا المشروع الحضري. 
من جهته، أكد رئيس المجلس الإداري لمجموعة العمران، السيد بدر كانوني، أن تامسنا “تعد مشروعا استراتيجيا حضريا كبيرا”، مشيدا، في هذا الصدد، بالتزام مختلف الأطراف المعنية سواء الحكومية أو الفاعلين الجهويين. 

وأشار إلى أن هذه المدينة أصبحت فضاء حضريا مندمجا بفضل اندماجها في المحيط الحضري لسيدي يحيى زعير، مبرزا وجاهة المقاربة التشاركية في قيادة المشاريع على صعيد هذه المدينة.
من جانبه، شدد عامل عمالة الصخيرات تمارة، السيد يوسف الضريس، على ضرورة إحداث بيئة تتناسب مع مناخ الأعمال من أجل استقطاب وتحفيز الاستثمار في هذه المدينة بشكل يخلق فرصا للشغل، داعيا، في هذا الصدد، إلى تنسيق وتوحيد الجهود في هذا الإطار. 
وتميز هذا اللقاء باستعراض حالة تقدم المشاريع السوسيو-اقتصادية المنجزة بالمدينة، والتي تهدف إلى تقوية الجاذبية والنهوض بجودة عيش المواطنين والإطار الحضري للمدينة. 
كما تم، بالمناسبة، توقيع اتفاقيتين، الأولى تهم مواكبة التنشيط الاجتماعي للقرب في المجالات الاجتماعية والرياضية والثقافية، في حين تشمل الاتفاقية الثانية توفير سوق مغطى لفائدة جماعة سيدي يحيى زعير بمواكبة من البمادرة الوطنية للتنمية البشرية وإطلاق حديقة ممتدة على مساحة 10 هكتارات.
وتضم مدينة تامسنا أكثر من 50 ألف قاطن، إذ عرفت قفزة نوعية، ولتقوية جاذبيتها، تم تخصيص غلاف مالي قدره 537 مليون درهم. وتعرف المدينة إنشاء مرافق للقرب ومجمعا ثقافيا كبيرا وثلاثة مساجد، فضلا عن بناء ملاعب رياضية ومراكز الشباب وحديقة مركزية تعتبر متنفسا حقيقيا للمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.