يتوقف عند تطورات الأوضاع إقليميا ( ليبيا، السودان، والجزائر )

من جهة أخرى، تناول المكتب السياسي عددا من التطورات والمستجدات التي يشهدها المحيط الإقليمي لبلدنا.

هكذا توقف عند الأحداث الأخيرة في ليبيا الشقيقة، واستحضر المخاطر الجدية التي صارت تهدد مستقبل البلد، بما في ذلك بوادر حرب أهلية، معبرا عن أسفه لهذه التطورات السلبية، وداعيا جميع الأطراف إلى الوقف الفوري لإطلاق النار حفاظا على الوحدة الوطنية واستشرافا لتحقيق الاستقرار والانكباب على ورش البناء الإصلاحي الشامل بكل استقلالية، بعيدا عن كل تدخل أجنبي كيفما كان.

كما تطرق المكتب السياسي إلى الأوضاع في السودان وما تعرفه من تصاعد للتظاهرات الشعبية، وعَبَّرَ عن تضامنه مع مطالب الشعب السوداني المشروعة، وعن رفضه المطلق للقمع الذي تُوَاجَهُ به مُطالبَاتُهُ وتحركاتُهُ في محاولةٍ لإسكات صوته المتطلع نحو الديمقراطية والعدالة ودولة الحق والقانون.

في السياق ذاته، وقف المكتب السياسي عند التطورات التي تشهدها الشقيقة الجزائر، معربا عن تقديره واحترامه التام لإرادة الشعب الجزائري في أن يجد طريقه سريعا نحو الديمقراطية والاستقرار والتقدم. 

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.