بنعبد الله يدعو لإعمال كافة السبل القانونية والسياسية لطي ملف معتقلي أحداث الحسيمة

في لقاءه مع أعضاء المبادرة المدنية من أجل الريف

تفاعل محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بشكل إيجابي، مع المبادرة المدنية من أجل الريف المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الأحداث الاجتماعية بالحسيمة، ومع ضرورة التدخل بشكل مستعجل من أجل إنقاذ حياة المضربين منهم عن الطعام، خاصة المعتقل ربيع الأبلق، المضرب عن الطعام لمدة فاقت الشهر، والذي نقل إلى المستشفى في وضعية صحية خطيرة.    

وجدد نبيل بنعبد الله، أول أمس الثلاثاء، بالرباط،  في لقاءه مع أعضاء المبادرة المدنية من أجل الريف التي تتكون من فعاليات مدنية وجمعيات حقوقية، دعمه لأية مبادرة يمكن أن تساهم في إيجاد حل نهائي لطي هذا الملف على أسس متينة تساعد على إحداث انفراج سياسي وعلى توسيع الفضاء الديمقراطي ببلادنا.

وذكر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بمواقف حزبه بخصوص هذا الملف والتي بلورها ضمن بلاغات مكتبه السياسي ودعا من خلالها إلى إعمال كافة السبل والوسائل المتاحة قانونيا وسياسيا لطي ملف معتقلي أحداث الحسيمة.

وأضاف بنعبد الله، خلال هذا اللقاء، أن حزب التقدم والاشتراكية، اعتبر، في حينه، أن تلك الأحكام الاستئنافية الصادرة في حق المعتقلين، والمُؤَيِّدة لتلك التي سبق النطقُ بها في المرحلة الابتدائية، هي أحكام قاسية، وصادمة، وغير مشجعة على إرساء أجواء الانفراج السياسي وعلى إعادة بعث روح إيجابية في الحياة العامة الوطنية.

وكان المكتب السياسي للحزب قد تطرق لهذا الموضوع خلال اجتماعه الدوري المنعقد يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019 الجاري حيث جدد الانخراط الكامل لحزب التقدم والاشتراكية في كل المساعي الهادفة إلى إيجاد حل نهائي لهذا الملف، واستعداده المبدئي لدعم كل المبادرات الممكن اتخاذها على هذا المستوى، في الوقت المناسب وبالكيفية اللائقة التي تمكن من الوصول إلى الحلول المرجوة، ومناشداً النشطاء والفعاليات المرتبطة بهم من أجل إبداء الروح الايجابية الضرورية والمساهمة في خلق الشروط المناسبة لذلك.

وكان أعضاء المبادرة المدينة من أجل الريف، قد أطلقوا سلسلة من اللقاءات مع قيادات الأحزاب السياسية الوطنية والديمقراطية، ضمنها حزب التقدم والاشتراكية، من أجل  بلورة مقترحات عملية من شأها إيجاد حل نهائي لهذا الملف وإعداد مذكرة ذات صلة بالموضوع، ترفع للجهات المسؤولة.

وفي أفق التجاوب مع مطلب إطلاق سراح المعتقلين على خلفية تلك الأحداث الاجتماعية، عبر أعضاء المبادرة المدنية من أجل الريف، خلال لقائهم مع قيادة حزب التقدم والاشتراكية، أملهم في أن تتحرك الجهات المسؤولة، بشكل مستعجل، وعلى رأسها المندوبية العامة للسجون، من أجل إنقاد حياة المضربين عن الطعام، وفي مقدمتهم المعتقل ربيع الأبلق الذي يوجد في وضعية صحية خطيرة، والتجاوب مع مطالب المعتقلين، والسماح للمبادرة المدنية من أجل الريف بزيارتهم.

حضر هذا اللقاء إلى جانب الأمين العام محمد نبيل بنعبد الله، عضوي الديوان السياسي للحزب خالد الناصري ورشيد روكبان.   

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.