بلاغ صحفي حول إجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم و الإشتراكية ليوم الثلاثاء 21 ماي 2019

في بداية أشغال الإجتماع الدوري للمكتب السياسي لحزب التقدم و الإشتراكية، المنعقد يوم التلاثاء 21 ماي 2019 , تم تعميق النقاش بخصوص السبل الكفيلة ببلورة المبادرة التي أقرتها الدورة الرابعة للجنة المركزية للحزب ( 4 ماي 2019) والمتعلقة بالدعوة إلى حوار وطني حول الوضع الراهن ببلادنا وآفاق مواصلة مسار الدمقرطة و الإصلاح ، حيث أجرى المكتب السياسي نقاشا عاما لمشروع الأرضية السياسية المؤطرة لهذه المبادرة ، والتي سيتم اعتمادها خلال الإجتماع المقبل ، كما استعرض مختلف المداخل الكفيلة بإنضاج شروط إنجاح هذا الحوار المنفتح على كل الفعاليات المجتمعية الجادة .
وصلة بهذا الموضوع سيعمل المكتب السياسي على مواكبة الهيئات والتنظيمات الحزبية والموازية من أجل احتضان نقاش عمومي حول مبادرة الحوار الوطني و العمل على تنزيلها محليا وجهويا وقطاعيا .
بعد ذلك ، أستمع المكتب السياسي إلى تقرير قدمه الرفيق الأمين العام للحزب بخصوص التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الوطني الثامن لمنظمة الشبيبة الإشتراكية وقرر مواكبة هذه المحطة التنظيمية الهامة في مسار المنظمة بما يمكن من الرفع من أداءها وتقوية حضورها دفاعا عن الحقوق المشروعة للشباب المغربي .
كما استمع المكتب السياسي لتقرير حول جلسة العمل التي عقدها وفد عنه مع رئيس وبعض أعضاء المكتب المسير لمركز عزيز بلال للأبحاث و الدراسات، والذي أفضى إلى خلاصات هامة تسير في اتجاه تعزيز مكانة هذه المؤسسة المتخصصة في البحث والدراسات وحسن اضطلاعها بدورها كاملا في إشعاع الفكر التقدمي المتنور ، وتقوية القدرة الاقتراحية للحزب في مختلف المجالات ، وانفتاحها على محيطها وعلى الفعاليات و الأطر والكفاءات من خارج الحزب خاصة من صفوف الباحثين الشباب بما يكفل إدماج أجيال جديدة قادرة على مواصلة حمل مشعل البحث والفكر وما له من أهمية في العمل السياسي كما يتصوره ويمارسه حزب التقدم والإشتراكية .
بعد ذلك ، تطرق المكتب السياسي لبرنامج عمل الفروع الإقليمية والمحلية ، وخاصة الفعاليات والأنشطة السياسية والإجتماعية والثقافية التي يجري تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك ، منوها بالدينامية النضالية والأجواء التعبوية التي تميز هذه الأنشطة ، وداعيا مختلف هيئات الحزب إلى مواصلة هذه التعبئة لما لها من آثار إيجابية سواء على صعيد تقوية وتعزيز حضور الحزب للدفاع والترافع حول المطالب والقضايا العادلة على الأصعدة المحلية والجهوية ، أو فيما يهم تنشيط النقاش السياسي الداخلي وتمكين عموم المناضلات والمناضلين من فرص للتكوين والتواصل والإسهام في المجهود الفكري للحزب وإغناء تحاليله ومواقفه بخصوص مختلف القضايا التي تساءل بلادنا وشعبنا .
وبخصوص العلاقات الخارجية للحزب ، تطرق المكتب السياسي للقاء الأحزاب الشيوعية العربية المزمع تنظيمه أواخر شهر يونيو المقبل ببيروت وأجرى التكليفات اللازمة قصد ضمان مساهمة فعالة لحزبنا في هذا الإجتماع .

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.