سعيد أنميلي يتساءل عن وضعية الحجرات الدراسية بالعالم القروي ببلادنا، وبعدد من الجماعات بإقليم سطات

أثناء جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 17 يونيو 2019. 

في سؤال موجه لكاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي، حول وضعية الحجرات الدراسية بالعالم القروي، باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بجلس النواب، سجل النائب سعيد أنميلي المجهودات المبذولة من طرف الحكومة على مستوى الحجرات الدراسية بالعالم القروي وخاصة بالمناطق النائية إلا أنها لاتزال تعاني من عدة مشاكل يضيف أنميلي والتي ترتبط بانتشار البناء المفكك ملتمسا من الوزارة الوصية تعويضه بالبناء الصلب. 

وأوضح النائب سعيد أنميلي خلال طرح سؤاله، أثناء انعقاد جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 17 يونيو 2019 والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي، والذي أجاب عنه  كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي،أن القاعات والحجرات المذكورة، لا تتوفر على الأسوار أو السياجات على الأقل، مما يجعل حرمتها تنتهك من طرف الإنسان والحيوان،كما تكون في بعض الحالات ملاذا للمتشردين والمتصكعين،  يضيف سعيد أنميلي، قبل أن يؤكد على أن الحجرات نفسها تعاني من ضعف البنيات التحتية على مستوى الماء والكهرباء والطرق والمسالك وعدم وجود قاعات للمعلوميات وضعف صبيب الأنترنت. 

وفي ارتباط بموضوع السؤال نفسه، توقف النائب سعيد أنميلي عند وضعية بعض الجماعات  بدائرة بن أحمد ،بإقليم سطات، التي لها طابع جبلي وغابوي، وكذا جماعات أخرى لها مساحات شاسعة، مثل دائرة بن احمد الشمالية، وجماعة ” مكارطو” وجماعة ” أولاد امحمد” التي لها طابع غابوي، علاوة على جماعة “بوكركوح” و”سيدي عبد الكريم” “والنخيلة” و”مرزيك”، ملتمسا من كاتب الدولة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي إحداث مدارس جماعاتية بها، متسائلا في السياق ذاته، عن الخطة المتخذة من طرف الحكومة من أجل تجويد العرض التعليمي بالعالم القروي.  

كما أثار سعيد أنميلي في تعقيبه على جواب كاتب الدولة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي، وضعية النقل المدرسي في عالم القروي، وخصوصا بالجماعات النائية، والذي أوضح أنه لا يؤدي دوره كاملا، لكون تسييره أسند لجمعيات لا تتوفر على الموارد المالية الكافية، وفيما يتعلق بالتعليم الأولي شدد سعيد أنميلي على أنه لا يتوفر في غالبيته على قاعات خاصة للأطفال الصغار. 

محمد بن اسعيد ـ مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.