النائب جمال كريمي بنشقرون يتساءل عن الآليات والإجراءات الكفيلة بمحاربة المتهربين عن أداء الضريبة

خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 1 يوليوز 2019.

ثمن النائب البرلماني جمال كريمي بنشقرون عاليا تنظيم وزارة الاقتصاد والمالية للمناظرة الوطنية الثالثة للجبايات ومدى نجاح أعمال هذه المناظرة التي تساءل بنشقرون في السياق ذاته، ضمن سؤال وجهه إلى وزير الاقتصاد والمالية محمد شعبون، باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 1 يوليوز 2019، عن مآل توصياتها وخلاصاتها وكيفية تنزيلها وبلورتها.

وأضاف النائب جمال كريمي بنشقرون في معرض تعقيبه على جواب وزير الاقتصاد محمد بنشعبون، على السؤال قوله: “مبدأ العدالة الجبائية هو طموحنا الجماعي” مشددا على ضرورة مبدأ التعميم الجماعي لأداء الضريبة الجبائية وفق قاعدة “من له دخل أكثر عليه أن يقدم الضريبة أكثر” على حد قول النائب جمال كريمي بنشقرون، وذلك من أجل تحقيق العدالة الجبائية التي ينشدها الجميع قبل أن يضيف في معرض تعقيبه أن الواقع يبين أن الكثير يتهربون من أداء الضريبة كواجب وطني، متسائلا في السياق ذاته عن الآليات والإجراءات لمحاربتهم.

وأشار جمال كريمي بنشقرون في سياق تعقيبه إلى أن هناك تشجيعا للقطاع الخاص على حساب القطاع العام بالنسبة للضريبة على الدخل، مؤكدا على أن الأجراء في هذا القطاع يؤدون أكثر، مما يستدعي إنصافهم من هذا النوع من الظلم الاجتماعي وقس على ذلك مختلف الفئات الاجتماعية التي ينبغي إنصافها بشكل جدي يقول جمال كريمي بنشقرون، قبل أن يؤكد على ضرورة إعفاء عدد من المنتجات والمواد من الضريبة على القيمة المضافة، وذلك باعتبار كونها تدخل ضمن العمل الاجتماعي.

وأكد جمال كريمي بنشقرون من جهة أخرى، على قوله:” اليوم البرلمان شريك أساسي معكم السيد الوزير، وبالتالي عليكم إشراك البرلمان في النقاش حول مخرجات هذه المناظرة الثالثة، من خلال الإصلاح القانوني، ومن خلال أيضا المشاورات الأولية،وبالتالي عليكم الاستجابة لمطلب جميع الفرق، بأن نعقد لجنة لتعميق النقاش أكثر داخل لجنة المالية والشؤون الاقتصادية، لأنها ستكون مفيدة أكثر من هذه الجلسة الدستورية لمساءلتكم حول هذا الموضوع “.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.