سعيد إدبعلي يثير وضعية الجناح الجديد بمستشفى سيدي محمد بن عبد لله، وموعد انتهاء الأشغال بمستشفى “تمنار” بإقليم الصويرة

في سؤال خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 8 يوليوز 2019.

وجه النائب سعيد إدبعلي سؤالا إلى وزير الصحة أناس الدكالي، باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 8 يوليوز 2019 يتعلق بموعد افتتاح الجناح الجديد بالمستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله، وكذا عن موعد انتهاء الأشغال بمستشفى “تمنار” بإقليم الصويرة، بعدما كانت الأشغال متوقفة به.

وأوضح سعيد إدبعلي في معرض تعقيبه على جواب وزير الصحة أناس الدكالي عن السؤال، أن بناية الجناح الجديد بالمستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله تمت بشكل ممتاز جدا،كما تتوفر على أجهزة طبية جد متطورة، معبرا في السياق ذاته، عن تخوفه تجاه توفير وزارة الصحة، للأطر من أطباء وممرضين وتقنيين، من عدمه، خاصة وأن إقليم الصويرة يتشكل من 57 إقليم و 500 ألف نسمة تقريبا لا تتوفر على طبيب في تخصص التخدير لما يزيد عن سنة يضيف النائب سعيد إدبعلي، قبل أن يؤكد على أن هذا الأمر يفرض على المرضى التنقل إلى مراكش أو أكادير، متوقفا عند الخصاص المطروح في طب العيون .

وذكر وزير الصحة في معرض جوابه على سؤال النائب سعيد إدبعلي، بالزيارة التي سبق له أن قام بها للمستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله، ولجناحه الذي تمت توسعته، مؤكدا في هذا الصدد على أن كل الأشغال انتهت به وانطلق عمله منذ 28 يونيو 2019 على مستوى مصلحة المستعجلات، موضحا أن الافتتاح سيكون تدريجيا مضيفا أن وزارة الصحة هي حاليا بصدد مرحلة تكوين الأطر الطبية الصحية في مجال استعمال الأجهزة البيوطبية المتوفرة والمتطورة بالمستشفى المذكور، كما تم رسم برنامج للتكوين بتنسيق مع الشركات الممولة لهذه التجهيزات .

كما أوضح وزير الصحة أناس الدكالي في معرض جوابه، أن الأطباء وتقنيي الأشعة يستفيدون حاليا من التكوين، وذلك بداية من 15 يوليوز 2019، مشيرا إلى وجود تكوين سيكون موجها للأطباء والممرضين في مجال استعمال الأجهزة المتوفرة بالمركب الجراحي، وذلك على مستوى قسم الإنعاش، ومستشفى النهار، وكذا مركز التشخيص، قبل أن يؤكد على أن الافتتاح الكلي للمستشفى سيتم في أواخر شهر يوليوز 2019.

وشدد وزير الصحة أناس الدكالي من جهة أخرى، على العزيمة التي تحدو وزارة الصحة للاستمرار في تأهيل المستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله، بما في ذلك الجناح المتعلق بالمصلحة الطبية مؤكدا على أن مستشفى “تمنار” سيعرف كذلك طريقه لاستئناف أشغاله بعدما كان متوقفا، إضافة إلى برنامج للصحة المتنقلة وذلك بحكم شساعة إقليم الصويرة معبرا عن تمنياته في أن تكون زيارته المقبلة لإقليم الصويرة، مناسبة لتسطير برنامج مع السلطات المحلية والمنتخبين، وذلك قصد تأهيل الصحة المتنقلة بالإقليم.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.