الذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوعي المغربي لوثيقة المطالبة بالاستقلال.. إشادة بنضالات الشيوعيين المغاربة من أجل الحرية والانعتاق (مع الصور)

نظم حزب التقدم والاشتراكية، مساء أول أمس السبت، لقاء للاحتفاء بالذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوعي المغربي لوثيقة المطالبة بالاستقلال.

وأجمع عدد من المتدخلين في اللقاء الذي احتضنته مدينة مراكش بإسهامات الشيوعيين المغاربة ونضالاتهم القوية لتحقيق الاستقلال وتأطير الجماهير الشعبية لمواجهة الاحتلال الفرنسي والوصول إلى الحرية والانعتاق.

وثمن المتدخلون نضالات الشيوعيين المغاربة الذين كانوا الأوائل بين مكونات الحركة الوطنية التي طالبت بالاستقلال، وطالبت إلى جانبه بتحسين الأوضاع الديمقراطية وتشييد الدولة الوطنية الديمقراطية التي تتحقق فيها العدالة الاجتماعية والمجالية وتوزع فيها الثروات بالتساوي بين عموم الشعب.

في هذا السياق، قال محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية إنه لأول مرة يحتفي الحزب بهذا الحدث الوطني الذي يدل على مجهودات ونضالات الشيوعيين المغاربة من أجل تحقيق التحرر والانعتاق، وكذا المطالبة بتشييد المسار الديمقراطي وإصلاح الاقتصاد وعبره الأوضاع الاجتماعية. 

وأوضح بنعبد الله الذي نوه بمبادرة الفرع الإقليمي للحزب بمراكش المحتضن للقاء أن العودة إلى التاريخ وقراءة وثيقة المطالبة بالاستقلال وكذا ما تلاها من تنسيق بين قيادة الحزب الشيوعي والسلطان محمد بن يوسف الذي استقبل وفدا عن الحزب بقيادة الزعيم علي يعتة بعد أسابيع من إصدار الوثيقة تؤكد على أن الشيوعيين المغاربة كانوا دائما في صف الجماهير والدفاع عن قضايا الوطن في احترام الثوابت والمؤسسات الوطنية.

من جانبه، استعرض مصطفى لكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مسار نضالات الشيوعيين المغاربة أيام الاحتلال الفرنسي، مذكرا بعدد من المعارك التي خاضها الشعب المغربي بعد فرض الحماية، معتبرا أنها ملاحم بطولية استمرت سنوات وتطورت مع بروز الحركة الوطنية التي نظمت مقاومتها للمستعمر. 

وأوضح لكثيري أن من ضمن الحركة الوطنية الحزب الشيوعي المغربي بقيادة الزعيم الراحل علي يعتة، حيث قدم وثيقة الاستقلال والتقى بالسلطان محمد الخامس، الشيء الذي أغضب الحماية الفرنسية التي ارتعبت من التنسيق بين المكونات السياسية للحركة الوطنية من جهة والسلطان من جهة أخرى. 

وبخصوص وثيقة المطالبة بالاستقلال التي تقدم بها الحزب الشيوعي المغربي في 4 غشت 1946 أكد المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير أنها لم تنل حقها وأنها تحتاج إلى دراسة موسعة من أجل إعطاءها الأهمية التي تستحقها، حيث دعا إلى تنظيم ندوة كبرى لتدارس الوثائق الأربعة للمطالبة بالاستقلال التي تقدم بها الحزب الشيوعي المغربي والثانية التي تقدمت بها الحركة الوطنية في 11 يناير ووثيقة حزب الإصلاح الوطني ثم وثيقة حزب الشورى والاستقلال، مشددا على أهمية هذه الوثائق التي تؤرخ لمسار هام ومرحلة متميزة مر منها المغرب والتي شكلت منطلقا لتحرره. 

ودعا لكثيري إلى دراسة الوثائق الأربع والكشف عن الأحداث والظروف والملابسات التاريخية لإبرازها للوجود خدمة وصيانة للذاكرة الوطنية وحفظا لنضالات الشعب المغربي من أجل التحرر والانعتاق.

من جهته، قال جامع بيضا إن العشرينيات مهدت لبروز المد الشيوعي في العالم بشكل عام والمغرب بشكل خاص، مبرزا أن البداية في المغرب عرفت صعوبات خصوصا مع السياسة التي نهجها المقيم العام الفرنسي ليوطي، قبل أن يتقوى المد الشيوعي مع حرب الريف بين 1921 و1926 بقيادة المقاومين محمد أمزيان ومحمد بنعبد الكريم الخطابي. 

حضور الشيوعيين بالمغرب، حسب بيضا، استمر في التقوي رغم أن الشيوعيين المغاربة كانوا ضمن الحزب الشيوعي الفرنسي، مشيرا إلى أن أول وثيقة مطالبة بالاستقلال أصدرها الشيوعيون المغاربة، حيث وزعوها على شكل مناشير بعدما كانت مبرمجة للصدور في الصفحة السادسة من جريدة “الوطن” التي ورغم وأنها تحمل اسم عربي إلا أن محتواها كان بالفرنسية. 

وأوضح مدير مؤسسة أرشيف المغرب، الذي قال إن الذاكرة تنسى والتاريخ لا ينسى، أن جريدة الوطن صدرت حينها والصفحة 6 فارغة بعدما تم منع تداول وثيقة المطالبة بالاستقلال ليتم توزيعها بشكل سري عبر مناشير، مسجلا في هذا الإطار أن هناك اختلافا في تأكيد التاريخ، حيث كان الراحل علي يعتة قد حدده في ماي 1942، فيما حدده آلبر عياش في يناير 1943.

وبحسب المتحدث فإن أول وثيقة للمطالبة بالاستقلال صدرت بشكل سري عبر جريدة الوطن والمناضلين الشيوعيين، قبل أن يتم تقديمها بشكل رسمي في 1946 وتنشر بجريدة Espoir الناطقة بالفرنسية التي كانت تقرأها النخب والمتعلمون، في الوقت الذي تم منع إصدار الوثيقة بالجريدة الناطقة باللغة العربية “حياة الشعب” والتي كانت عبارة عن منشور. 

وسجل المتحدث أنه عقب نشر الوثيقة وإبلاغها للاحتلال الفرنسي وانتشارها وسط الشعب المغربي ووصولها إلى السلطان محمد الخامس، استقبل هذا الأخير وفدا عن الحزب الشيوعي المغربي يضم كل من علي يعتة وأحمد الماضي وميشيل مازيلا. 

يشار إلى أن اللقاء الذي نظمه فرع حزب “الكتاب” بمراكش عرف تسليم لوحة تذكارية تحمل نص الوثيقة التي طالب من خلالها الحزب الشيوعي المغربي بالاستقلال إلى الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله، بالإضافة إلى عرض شهادة مصورة للمقاوم مولاي عبد السلام الجبلي، فضلا عن فقرة من الموسيقى الملتزمة أدتها مجموعة جيل جيلالة. 

كما يشار إلى أن اللقاء حضره إلى جانب الأمين العام وفد هام عن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ووزراء الحزب السابقين والحاليين، فضلا عن عشرات المناضلات والمناضلين في صفوف الحزب وفعاليات سياسية وجمعوية مختلفة من مدينة مراكش. 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.