فاطمة الزهراء برصات: إحداث القناة البرلمانية مطلب ملح لتغيير الصورة النمطية تجاه المؤسسة التشريعية

في مداخلة باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب أثناء المناقشة العامة لمقترح قانون يتعلق بالقناة البرلمانية والذي تمت المصادقة عليه

الجلسة التشريعية العامة المنعقدة بمجلس النواب يوم الجمعة 26 يوليوز 2019 للدراسة والتصويت على النصوص الجاهزة، واختتام الدورة.

شكرا السيد الرئيس،

السيدان الوزيران،

السيدات والسادة النواب المحترمين،

يسعدني أن أتدخل باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية في المناقشة العامة لمقترح قانون تقدمنا به جميعا، فرقا ومجموعة نيابية داخل البرلمان، بعد أن اجتمعت شروط تحقيقه اليوم، وهي مناسبة نتقدم فيها إليكم السيد الرئيس المحترم، بالشكر على إرادتكم لتحقيق هذا المشروع، والشكر أكيد موصول لأعضاء المكتب ولرئيسة ورؤساء الفرق والمجموعة النيابية، على الحماس وعلى الإرادة والعزيمة من أجل بلورة فكرة إحداث هذه القناة، وإنضاج هذا المقترح، وتقديمه اليوم في هذه الجلسة العامة.

السيد الرئيس،

أكيد أن إحداث قناة برلمانية، كان مطلبا ملحا منذ عقود للبرلمانيات والبرلمانيين،وكذلك لمختلف الفاعلين ليس فقط لتغيير الصورة النمطية التي لدى المواطنات والمواطنين المواطنين اليوم على المؤسسة التشريعية، ولكن نعتبره أيضا هو فرصة للانفتاح على المواطنات والمواطنين، وتعزيز البناء الديمقراطي ببلادنا، وتأطير المواطنات والمواطنين وكذا ضمان حقهم في الوصول للمعلومة التي هي فعلا حقهم، لأنه من حق المواطنات والمواطنين أن يتابعوا أداء وعمل ممثليهم داخل قبة البرلمان، وبالتالي نعتبر هذا حقا أساسيا للمواطن اليوم،نحن نقوم بتثبيته من خلال هذا المجال، من خلال هذا الفضاء للانفتاح على المواطنات والمواطنين .

كذلك نعتبره حقا لممثلي الأمة باعتبار ها فرصة لإبراز عملهم ومجهوداتهم الجبارة ليس فقط من خلال الجلسات التشريعية التي يعتبر المواطنات والمواطنين أنه العمل البرلماني وإنما كذلك عمل اللجان الذي يعتبر أهم ما تقوم به المؤسسة التشريعية، لا على مستوى التشريع، لا على مستوى مراقبة العمل الحكومي، ولا على مستوى تقييم السياسات العمومية.

أكيد هي فرصة سنساهم من خلالها في تعزيز الديمقراطية التمثيلية، فرصة أيضا لتأطير وتكوين ونقل المعلومة بشكل محين، وهي فرصة كذلك ليتعرف المواطنات والمواطنين على مستجدات القوانين الصادرة عن المؤسسة البرلمانية، يعني اليوم نقول يأنه لا يعذر أحد بجهله للقانون، ولكن هذه الفرصة أكيد ستمكننا من إتاحة المعلومة بشكل مستمر للمواطنات والمواطنين .

السيد الرئيس،

من الضروري ونحن اليوم أمام تجربة تأسيسية لوضع القناة البرلمانية، أن تكون لنا رؤية مبتكرة، رؤية تجعلنا فعلا قادرين فعلا على جذب اهتمام المواطنات والمواطنين لتتبع ما نصبو لإيصاله للمواطنات والمواطنين. كذلك نعتبر أنه من أجل إنجاح هذه المحطة التأسيسية، أن تتم تعبئة مختلف الامكانيات الضرورية، لأننا متأكدون بأن هذه التجربة من الضروري أن نمكنها من موارد سواء مالية، ولا موارد بشرية من أجل ضمان نجاحها .

على مستوى آخر ، نعتبر أيضا أنه من مقومات نجاح هذه التجربة أن لا نعتبرها فقط قناة إخبارية، ولكن أن تكون آلية وطريقة للانفتاح على المواطنات والمواطنين، لإشراك المجتمع من خلال هذه القناة، حتى يتمكن المواطن والمواطنة من التعبير كذلك على مقترحاته، من خلال إشراك مختلف الشرائح الاجتماعية، مثلا أثناء مناقشة مشاريع ومقترحات القوانين، من أجل إغناء كذلك مشاريع القوانين ، يعني نعتبر إشراك المجتمع و إشراك المواطنات والمواطنين من النقط المهمة جدا، من أجل نجاح هذه التجربة، وأكيد نحن في المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، معتزون اليوم بإخراج هذا المولود لأرض الواقع ، لأننا نعتبره مكسبا حقيقيا من أجل خلق التواصل الدائم ما بين الأمة وممثليها .

وشكرا السيد الرئيس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.