بنعبد الله يلتقي الأساتذة التقدميين بأكادير

احتضنت قرية الكهربائين بأكادير، الأحد الماضي، لقاء جمع بين الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله، وزهاء أربعين رفيقا من الأساتذة الجامعيين الباحثين المنتمين لحزب التقدم والاشتراكية بقطاع التعليم العالي بجامعة ابن زهر، وهو اللقاء الذي أدارته الرفيقة فاطمة الشعبي.

وتميز اللقاء بكلمة للأمين العام، والتي سلط من خلالها الضوء على مسار نشاط الأحزاب السياسية داخل الجامعات المغربية منذ أربعينيات القرن الماضي، كما استغل المناسبة من أجل شرح أسباب انسحاب حزب التقدم والاشتراكية من الحكومة، وهو القرار الذي صادق عليه يوم الجمعة الماضية أعضاء اللجنة المركزية للحزب بأغلبية ساحقة.

وشدد بنعبد الله في كلمته على أهمية التعبئة في المرحلة الحالية التي أعقبت خروج الحزب من الحكومة، مبرزا أن ذلك يتطلب تعبئة واسعة لإعادة هيكلة ورص صفوف الحزب، بما يضمن إعادة التوهج لليسار داخل المجتمع بصفة عامة وداخل الجامعات بصفة خاصة، مسجلا تراجع الهوية اليسارية داخل الفضاءات الجامعة لصالح القوى الظلامية.

كما حث الأمين العام في كلمته أمام الأساتذة الباحثين التقدميين بمناسبة عقدهم الجمع العام العادي، على ضرورة إحياء قيم وفضائل خطاب الأمل والتفاؤل مع القوى الأخرى التي تتطلع إلى نفس الغايات، منوها في الآن ذاته بالقانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، رغم ما يعتريه من نقائص، مشددا على أن الأهم هو أن يكون تنزيل القانون مصحوبا بالحكامة والعمل على تنفيذ كل مضامينه.

يشار إلى أن الجمع العام أسفر عن انتخاب، وبإجماع كل الحاضرات والحاضرين، الرفيق الدكتور أحمد الشيخي ليقود سفينة القطاع بأكادير إداوتنان، رفقة 13 رفيقة ورفيق المشكلين للمكتب الإقليمي للقطاع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.