وداعا مصطفى اليزناسني، المناضل السياسي والحقوقي والإعلامي البارز

انتقل إلى عفو الله المناضل السياسي والحقوقي الصحافي مصطفى اليزناسني، الذي كان قيد حياته يبهر كل من جالسه، بتواضعه، وأدبه ولطفه، ينصت كثيرا، وإذا تحدث اختصر، لا يحب الحديث عن نفسه، أو حتى أن تسلط عليه الأضواء، ظل إلى آخر يوم في حياته يعمل في صمت.
انخرط مصطفى اليزناسني في العمل السياسي في خمسينيات القرن الماضي، كمناضل وقيادي في الحزب الشيوعي المغربي، ثم التحرر والاشتراكية.

ويعتبر واحدا من مؤسسي المنظمة المغربية لحقوق الإنسان وكان عضوا مكتبها الوطني، كما أنه عضو باللجنة المغربية الإسبانية ابن رشد وهو أيضا عضو سابق بهيئة الإنصاف والمصالحة.
وعمل في المجال الإعلامي حيث شغل منصب رئيس تحرير صحيفة “الكفاح الوطني” في الفترة الممتدة من 1965 إلى1967، ثم محرراً بجريدة “العلم”، قبل أن ينتقل إلى وكالة المغرب العربي للأنباء كسكريتر للتحرير ما بين سنتي 1970 و1971، كما شغل، في فترة لاحقة، منصب مدير صحيفتي “الميثاق الوطني” و”المغرب”، كما كان عضوا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية.


مصطفى اليزناسني، درس في جامعة صوفيا ببلغاريا وحصل بها على دبلوم في العلوم الاجتماعية، يتقن العديد من اللغات العربية والفرنسية والبلغارية والإسبانية والروسية والحسانية، مر من تجربة العمل الديبلوماسي، حيث شغل منصب محلق ثقافي ثم القائم بأعمال السفارة المغربية في نواكشوط سنة 1975.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.