رشيد حموني: المشكل المطروح في مجال الأدوية أساسه اللوبيات والسماسرة من خلال الشركات المتعددة الجنسيات

أثناء جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة يوم الإثنين 2 دجنبر 2019

شدد النائب البرلماني رشيد حموني، في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على سؤال وجه إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب، حول معالجة إشكالية سوء تدبير مخزون الأدوية، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بالمجلس، يوم الإثنين 2 دجنبر 2019،والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي، على أن المشكل المطروح على مستوى الأدوية يعود بالأساس إلى اللوبيات والسماسرة من خلال الشركات المتعددة الجنسيات، مؤكدا في معرض تعقيبه على جود الفساد داخل الوزارة، مثمنا في السياق ذاته، القرار المتخذ من قبل وزير الصحة بشأن مديرية الأدوية وكذا مديرية الأوبئة،مضيفا أن الحكومة تتجه اليوم نحو تشجيع الصناعة الوطنية من أجل خلق الإكتفاء الذاتي والأمن الدوائي للمغرب.

وفي معرض أهم عناصر جوابه، أشار وزير الصحة خالد آيت الطالب، إلى أن السياسة الشرائية الدوائية لا تتوافق مع حاجيات المواطن، مؤكدا على الحاجة الضرورية إلى العمل بسياسة شرائية دوائية خاصة، وذلك على أساس أن لايتم شراء الدواء كأي سلعة عادية، مما يفرض الاجتهاد في هذا الصدد، مذكرا في جانب آخر من جوابه، أن الاختلالات الموجودة،سبق وأن أشار إليها تقرير المجلس الأعلى للحسابات والذي تضمن تراكمات 20 سنة، داعيا الجميع إلى ضرورة التعاون في مجال السياسة الشرائية الدوائية لتفادي الإتلاف والضياع ولشراء الدواء بالاتفاقيات لكي يتم تأدية ثمن ما يتم استهلاكه.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.