رشيد حموني: غياب أعضاء الحكومة عن جلسات مجلس النواب لا يمكننا تفسيره إلا بكونه استهتارا بهذه المؤسسة

خرق النظام الداخلي لمجلس النواب سيكون تاريخيا ولم يتم تسجيله أبدا في التاريخ.

أثناء نقطتي نظام خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 23 دجنبر 2019.

قال النائب البرلماني رشيد حموني من المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، في نقطة نظام خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 23 دجنبر 2019،” إن ” غياب أعضاء الحكومة عن جلسات مجلس النواب لا يمكننا تفسيره إلا بكونه استهتارا بهذه المؤسسة ” مضيفا قوله ” هذا ليس أول مرة ننبه رئاسة مجلس النواب، ومكتب مجلس النواب، وبالفعل كانت قد تجاوبت وتمت مراسلة رئيس الحكومة، لأنه هو المسؤول سياسيا على حضور الوزراء “

وشدد رشيد حموني على أن رئاسة مجلس النواب، قامت بدورها، مضيفا قوله ” بم سيتم تفسير اليوم هذا الأمر؟ إما أن رئيس الحكومة لم يعد يحكم، أو أن هؤلاء الناس لا يستمعون له، – كاين سوبير وزير، أكاين كولونيل، ودوزييم كلاس – هذا هو تفسيرنا وتفسير المواطن –”

وتابع النائب رشيد حموني قوله” المواطن أعطانا الانتداب لكي نمثله، وخطاب جلالة الملك في افتتاح مجلس النواب، كلف النواب لإيصال مشاكل المواطنين للحكومة، وبالفعل أغلب النواب المحترمين يأتون لكي يعملوا على إيصال مشاكل المواطنين، وما هو التفاعل ؟ لا يوجد تفاعل”، وأضاف قوله” ولينا كمنمثلو على الشعب، ماشي ممثلي الشعب. كنتخلصو بالفلوس على الشعب، لأننا بأنفسنا كنواب مقتنعون بأن لا جدوى من هذه الأسئلة، لا جدوى من الأسئلة الشفوية أو الكتابية، سؤال كتابي يتم توجيهه للوزير لكي يساءل مديرا جهويا – هداك السؤال كيمشي للمدير الجهوي هو اللي كيجيب لنا السؤال، كيتبدل غير الكاشي ” متسائلا في السياق ذاته، أليس هذا استهتارا؟ أليس هذا تمثيلا على الشعب؟

وأكد النائب البرلماني رشيد حموني من جهة أخرى، على ضرورة اتخاذ موقف حاسم اليوم في مجلس النواب ، وذلك “إما بإرجاع الهبة لهذه المؤسسة، وإما هذه الأموال يحتاجها المغاربة، أموال كثيرة تصرف على مجلس النواب، يحتاجها المغاربة ” على حد تعبيره مضيفا قوله ” عطيتونا الأيباد نبقاو نصيفطو لكم غير بار إمايل أجاوبونا بار إمايل “

وشدد رشيد حموني على أن رئاسة مجلس النواب ورئيس الحكومة إذا لم يلزم الحكومة على أن تتفاعل مع النواب في الأسئلة الشفوية والكتابية في التواريخ القانونية ” لا يمكننا الاستمرار، ولابد للنواب إذا كان لديهم الانتداب فعلا من المواطنين أن نتخذ كلنا أغلبية ومعارضة موقفا من هذه الحكومة والوزراء الذين يتغيبون وننسحب في الجلسة المقبلة ” على حد قول النائب البرلماني رشيد حموني.

وفي نقطة نظام ثانية ضمن الجلسة نفسها، أكد رشيد حموني على قوله ” هو اليوم، لحظة تاريخية وامتحان لهذا المجلس، اليوم كانت نقط نظام موجهة إلى رئاسة مجلس النواب، ملاحظات السيدات والسادة النواب من جميع الفرق ” مضيفا أن السيد الوزير أراد أن يأخذ الكلمة وليس له الحق وخرق النظام الداخلي مخاطبا رئاسة الجلسة ” أنتم اليوم نحملكم المسؤولية كرئيسة لتطبيق النظام الداخلي، الرئاسة ديالكم. أنت اللي غادي تسهري على تطبيق النظام الداخلي، وخرقه سيكون تاريخيا، وإذا تم خرقه سأنسحب من هذه الجلسة، لأنه اليوم إذا قبلنا أن يتم خرق النظام الداخلي، فهذا لم يتم تسجيله أبدا في التاريخ، وعليك أن تتحملي المسؤولية السيدة الرئيسة “.

محمد بن اسعيد – مجلس النواب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.