المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تطالب بإيجاد بدائل إقتصادية لتجاوز التداعيات السلبية على أوضاع ساكنة المنطقة الشمالية بعد إغلاق معبر باب سبتة

في سياق تداعيات إغلاق معبر باب سبتة وانعكاساته السلبية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لساكنة المنطقة، اجتمعت لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج يوم 07 يناير 2020 لمناقشة التقرير الاولي الذي أعدته “لجنة مكلفة بمهمة استطلاعية مؤقتة للوقوف على الأوضاع التي يعيشها الأطفال المهملون ووضعية النساء الممتهنات للتهريب المعيشي”.

والجدير بالذكر أن الاجتماع شارك في أشغاله كل من السيدة البرلمانية تريا الصقلي والسيد النائب البرلماني جمال كريمي بنشقرون، بناء على مبادرة من المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب من خلال رسالة وجهتها رئيستها السيدة النائبة عائشة لبلق إلى رئيس اللجنة بتاريخ 11 دجنبر 2019.

وقد كان هذا الاجتماع مناسبة طرح خلالها نائبات ونواب حزب التقدم والاشتراكية، واقع المنطقة بعد اغلاق معبر سبتة، ودعوا الى ضرورة إيجاد البدائل الاقتصادية التي من شأنها تحقيق تنمية حقيقية في المنطقة على مستوى التشغيل والنهوض بكل مناحي الأوضاع الاجتماعية المتردية لساكنة المنطقة، علما أن المجموعة سبق لها وان استقبلت وفدا من الفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بالفنيدق يوم الثلاثاء 10 دجنبر 2019، والذي تم خلاله مناقشة تداعيات إغلاق هذا المعبر.

مجلس النواب 7 يناير 2020

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.